.
.
.
.

خصومات آخر العام تعزز الإقبال على السيارات الجديدة

خبراء: من الأفضل بيع السيارة بعد السنة الثالثة لتقليل الخسارة

نشر في: آخر تحديث:
تعد شهور السنة الأخيرة فرصة جيدة لاقتناء سيارة جديدة حيث تقوم معظم الشركات بتقديم خصومات سعرية لاستقبال الطرازات الجديدة من العام القادم.

وأوضح مدير التسويق في "هيونداي" تامر الحكيم، أن الخصومات السعرية قد تصل الى 10% على أسعار السيارات باتجاه نهاية العام، والعميل اليوم أمامه خيارات مختلفة, شراء سيارة جديدة أو مستعملة أو خيار الإيجار المنتهي بالتملك.

وأكد الحكيم، أن الخيار الأخير هو الأنسب للشركات والأفراد المتنقلين، حيث يقدمون دفعات شهرية أقل من الأقساط في حالة الشراء وللعميل حرية الاحتفاظ بالسيارة بعد انتهاء العقد أو إعادتها في حال الالتزام بشروط الاستهلاك.

وأوضح أن مميزات شراء سيارة جديدة هي فترة ضمان أطول ومعدل وتكاليف صيانة أقل. ولكنها تخسر من سعرها أكثر من السيارة المستعملة في حال إعادة البيع.

ويرى الخبراء أنه من الأفضل بيع السيارة المستعملة بعد السنة الثالثة حتى يتحمل البائع أقل خسارة ممكنة.

وحتى تتأكد من أنك تدفع الثمن المناسب عند شراءِ سيارةٍ مستعملة, من المهم أن تحتسب استهلاك السيارة السنوي، وكلما كانت السيارة أغلى ثمناً، كلما كان معدل استهلاكها السنوي أعلى.

فلو افترضنا أن ثمن السيارةِ الأصلي من الوكالة، عشرة آلاف دولار، ومتوسط معدل استهلاكها السنوي 20%، فبعد الـ20 ألف كم الأولى أو السنة الأولى سيصبح ثمن السيارة 8000 دولار، وفي السنة الثانية تصبح قيمة السيارة 6400 دولار، وفي السنة الثالثة 5120 دولار.