بنك HSBC يغلق حسابات دبلوماسيين لتقليص المخاطر

خطة تقليص الموظفين لا تطال وحدته الرقابية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

أعد بنك HSBC البريطاني خطة إعادة هيكلة لمواجهة التحديات التي تعيق نمو أرباحه، في وقت يحاول القطاع المصرفي في بريطانيا استرداد نشاطه لمرافقة الانتعاش الاقتصادي الذي بدأت بوادره تظهر على القطاعات الأخرى.

يعتبر HSBC أكبر بنك في أوروبا راح ضحية تباطؤ لأسواق الناشئة في النصف الأول من العام بعد تراجع إيراداته بنسبة 12%.

وجاءت الأرباح المخيبة في ظل خطة إعادة هيكلة تهدف لخفض التكاليف وتحسين سمعة البنك بعد سلسلة فضائح كلّفته غرامات عالية، أبرزها قضية غسل أموال في المكسيك وتعاملات غير قانونية مع كيانات إيرانية.

وقال المحلل المصرفي في بروين دولفين لإدارة الاستثمار آل سلفيسن "الخطة جيدة بالنسبة لأعمال HSBC ونموذج عمله المحافظ، ولكن الخطة تحتاج إلى المزيد من الوقت، ولم تكتمل بعد، البنك يحاول تحسين مستوى التكلفة مقابل الدخل لتحسين الربحية وخفض عدد الموظفين في عدة وحدات، ولكن هذا يحد من فرص النمو لـHSBC مقابل منافسيه".

وفي إطار إعادة الهيكلة، أعلن البنك عن غلق حسابات دبلوماسية تابعة لأكثر من 40 بعثة دبلوماسية في لندن، بما فيها سفارة الفاتيكان ودولة بنين. البنك قال إن الخطوة تهدف لتقليل المخاطر، وأنه يقيّم كل الحسابات بنفس المعايير ومن دون تمييز إذا كانت تجارية أو دبلوماسية.

متحدث باسم السلك الدبلوماسي قال إن قرار HSBC غلق الحسابات التابعة للبعثات الدبلوماسية سبّب أزمة، خاصة أن القنصليات والسفارات بحاجة إلى حسابات بنكية لإدارة رسوم الجوازات والفيزا إلى جانب صرف رواتب الموظفين ودفع إيجارات مقراتهم.

وأضاف آل سلفيسن "البنك يحاول إعادة تركيز أعماله لتقليل المخاطر، واللافت أنهم خفضوا عدد الموظفين في كل الوحدات ما عدا وحدة الرقابة، وهذا على خلفية قضية غسل الأموال العام الماضي، وهم يحاولون تقليل المخاطر في كل أعمالهم، والتأكد من أن هناك نظام أمن موحد يطبق على كل العملاء، وهذا أدى لخفض عدد الحسابات الدبلوماسية في بريطانيا. السفارات استاءت من هذه الخطوة، ولكنها وسيلة للتأكد من أن المعايير الرقابية تطبق على كل عميل".

يذكر أن HSBC فصل أكثر من 35 ألف موظف على مدار العامين الماضيين، ولكنه في نفس الوقت أضاف أكثر من 1000 موظف في الوحدات الرقابية، كما أنه خفّض عدد عملائه من 89 مليون عميل إلى 55 مليون عميل، وتخلّص من 54 وحدة.

ويحذر الخبراء من أنه على الرغم من خفض البنك تكاليفه فإنه قد يواجه تحديات بسبب ضعف الاقتصاد العالمي وزيادة الرقابة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.