الدول الناشئة ستقود اقتصاد العالم رغم التراجعات الحالية

جايمس اميت أكد للعربية ارتفاع الطلب على خدمة "تمويل المستحقات" في الخليج

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

قال الرئيس العالمي لتمويل التجارة والمستحقات في HSBC، جايمس أميت، في مقابلة مع قناة العربية، إن الدول الناشئة ستستمر بقيادة نمو الاقتصاد العالمي، مطالباً باعتبار التراجعات التي شهدتها الفترة الأخيرة محطة عادية من الدورة الاقتصادية، وأن خدمة تمويل المستحقات التي تقدمها البنوك في المنطقة تشهد المزيد من الطلب في الخليج، كون المنطقة تلعب دوراً محورياً في التجارة العالمية.

وأضاف أميت أن هذه الخدمة تحتاج إليها الشركات الموردة من أجل توفير السيولة قبل استلام مستحقات من الشركات الأخرى.

وأشار أميت إلى أن سلسلة التوريد تعتبر مجموع الأنشطة والمؤسسات التي تتولى نقل المنتجات أو الخدمات من الموردين إلى العملاء، وذلك بدءاً من التصنيع إلى التسليم، مروراً طبعاً بالشحن، وبطبيعة الحال فإن عملية تسليم الخدمات والمنتجات تتطلب نقل الكثير من البيانات، وهنا يأتي دور التكنولوجيا.

وطالب اميت بضرورة استخدام الشركات لوسائل التكنولوجيا للتواصل مع بعضها بعضاً، فيما على البنوك تأمين وضمان تنقل هذه البيانات، وهو ما يسمى تمويل سلسلة التوريد.

وقال اميت "تستمر الدول الناشئة بقيادة نمو الاقتصاد العالمي، ويجب اعتبار التراجعات التي شهدتها الفترة الأخيرة محطة عادية من الدورة الاقتصادية. وعلى الرغم من ذلك فإن موجة النمو ما زالت موجودة في هذه الدول. والفترة المقبلة ستشهد نمواً حاداً في الطبقة الوسطى، إذ إنه من المتوقع نمو هذه الطبقة في العالم بثلاثة مليارات نسمة من الآن وحتى العام 2050، أي حوالي 50% من إجمالي عدد السكان الحالي، وذلك سينعكس على المنطقة، مما يعني المزيد من الطلب الاستهلاكي على جانب نمو الطلب على منشآت البنية التحتية، وبالتالي سيزداد حجم سلاسل التوريد، وهو ما يعني المزيد من الطلب على تمويلها".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.