المازي: شركات الاتصالات السعودية قد تنظر بالاندماجات

إلغاء مجلس الوزراء رخصة "الضوئية" لعدم وفائها بالمتطلبات

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

توقع العضو المنتدب للشركة الوطنية لأنظمة المعلومات، عبدالرحمن المازي، أن تتجه الجهات الرقابية إلى إفساح المجال لشركات الاتصالات في السعودية، من أجل النظر في الاندماجات فيما بينها للتمكن من تقديم حزمة شاملة من الخدمات الثابتة والنقالة وتقنيات النطاق العريض.

وفسر المازي، في مقابلة مع قناة "العربية"، قرار مجلس الوزراء إلغاء ترخيص شركة الاتصالات الضوئية، بأن الشركة لم تقم بالدور المطلوب، ولم تستوف الإجراءات النظامية التي تؤهلها لتقديم خدماتها للجمهور، وأهم تلك الشروط استكمال متطلبات إدراج أسهمها في السوق المالي.

وقال المازي أعتقد أن تتجه الشركات إلى القيام بتنازلات إزاء التفكير بالاندماج، من أجل مواكبة صعوبة الاستثمارات ذات الكلفة العالية المطلوبة لتطوير خدمات شبكات الألياف البصرية للخط الثابت، ولخدمات الإنترنت ولغيرها من الخدمات التي لم يعد بالإمكان إغفالها في عالم اليوم.

واعتبر أن قرار إلغاء ترخيص "الضوئية" جاء متأخراً، لكون هيئة سوق المال وهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات، منحوا فرصة للشركة "كي تلم نفسها قبل قيامها بالحصول على رأس المال من المكتتبين وقبل طرحها في السوق، ورغم ذلك كان هناك شعور بوجود مشكلة منذ ثلاث سنوات، وكان هناك اعتقاد بإلغاء ترخيصها، وحصل ذلك بالفعل".

وذكر أن الشركات الثلاث الممنوحة، مثل هذا النوع من الترخيص، توقفت، أولها اتحاد عذيب، وثانيها السعودية للاتصالات المتكاملة لم تزل تحت التصفية بعد إلغاء إدراجها، والآن جاء دور الاتصالات الضوئية التي لم يبرز لها أي نشاط منذ ثلاث سنوات سوى وعود رئيسها التنفيذي بدخول السوق بنحو 300 مليون دولار، وفي مشاركة من بعض الجهات، مثل التأمينات الاجتماعية والمؤسسة العامة للتقاعد إلى جانب طرح 50% من أسهمها للجمهور.

وكان مجلس الوزراء قد وافق عام 2008 على تأسيس ثلاث شركات متخصصة في تقديم خدمات الاتصالات الثابتة، وهي الاتصالات الضوئية، والسعودية للاتصالات المتكاملة، واتحاد عذيب للاتصالات، وذلك لإنشاء وتشغيل شبكات اتصالات ثابتة عامة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.