.
.
.
.

"مدن" تستحدث أكبر بحيرة صناعية في السعودية

الرشيد لـ"العربية": التكلفة الإجمالية للمشروع 294 مليون يال

نشر في: آخر تحديث:

مع تزايد المشاريع التي تنطلق من المناطق الصناعية في السعودية، تبرز الحاجة إلى إدارة فاعلة للملف البيئي، لا سيما مع إنتاج كميات كبيرة من المياه الصناعية المستعملة التي يجب معالجتها بهدف تفادي أضرارها البيئية.

وقد أكملت الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية مؤخراً، خطوة جديدة نحو البيئة من خلال الاستفادة من كميات المياه الفائضة عن الاستخدام الصناعي واستحداث بحيرة صناعية تعد الأكبر بين مثيلاتها في المملكة.

وقال مدير الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية، المهندس صالح الرشيد "عملنا في ترقية المدن الصناعية منذ أكثر من 4 سنوات، وأغلب المدن فيها كافة الخدمات الأساسية والثانوية".

وأضاف أن الهيئة حققت قصص نجاح كبيرة، والبحيرة هي إحدى قصص النجاح، لافتاً إلى نجاح الهيئة في استقطاب استثمارات جديدة للمدن الصناعية.

وقامت الهيئة بتخصيص 400 ألف متر مربع للمشروع الذي يضم البحيرة، والمسطحات الخضراء المحيطة بها، إضافة إلى مجموعة من النخيل تمت زراعتها، وممرات للمشاة، ومشاريع أخرى للمياه ومحطات المعالجة، وقنوات لتصريف السيول بطول عشرة كيلومترات.

وقد بلغت التكلفة الإجمالية للمشروع 294 مليون يال.

وقد شهدت المدينة الصناعية الثانية في الدمام إعادة تأهيل شاملة للبنية التحتية، في محاولة لجعلها مدينة خضراء صديقة للبيئة بمعايير ومواصفات عالمية.

كما نجحت مدن بإبرام عدد من الاتفاقيات لبيع المياه المتجددة لثلاثة مصانع بكميات تصل إلى 11 ألف متر مكعب يومياً.