.
.
.
.

الحوسني: "موبايلي" تستثمر 20 مليار ريال في السعودية

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس التنفيذي للشؤون المالية في شركة "موبايلي" في الرياض ثامر الحوسني، لـ"العربية" إن الشركة وضعت خطة واضحة للعمل من أجل الوصول إلى تقديم خدمات متميزة وتحقيق أرباح جيدة، وهو ما حقق لنا نموا مستمرا، حيث زادت البيانات 40% في الربع الأول من 2014، مقارنة بالربع الأول من العام الماضي.

وأكد أن إجمالي البيانات تشكل حوالي 38% من الإيرادات، وهي ذات هوامش ربحية. وبالنسبة لتوقعات نمو الشركة في العام الجاري، قال الحوسني إنه لا يمكن تحديد أرقام، لكن نمو البيانات مستمر، ونتوقع في نتائج كل ربع سنوي زيادة في الإيرادات.

وأشار الحوسني إلى أن نسبة العملاء "المفوترين" في موبايلي بلغت أكثر من 21% من إجمالي عملاء الشركة، مؤكدا أن هدف "موبايلي" هو زيادة العملاء "المفوترين" على مدار العام، ولدينا خطة عمل كبيرة لتحسين خبرة العملاء.

وأوضح الحوسني أن الأرباح المرجوة من التشغيل الافتراضي لن تكون كبيرة، سواء لمشغلنا أو للمنافسين الآخرين.

وحول توقيع اتفاقيتين للتمويل طويلتي الأجل مع شركتين سويدية وفنلندية بقيمة 3 مليارات ريال لتمويل شراء معدات، أشار الحوسني إلى أن الشركة قد وضعت في الحسبان إنفاق 20 مليار ريال خلال السنوات الخمس المقبلة في استثمارات رأسمالية في السعودية، مضيفا "لكن في المقابل سيكون جزء من المبلغ المرصود من التمويلات، وغالبا ما نحصل على أرخص تكاليف المرابحة شريطة أن تكون وفق الشريعة الإسلامية.

وكانت "موبايلي" أعلنت نتائجها المالية للربع الأول من العام الجاري، حيث بلغت الإيرادات 6.2 مليار ريال، مقابل 5.6 مليار ريال للفترة المماثلة من العام السابق، وذلك بارتفاع قدره 12%، ومقابل 7.2 مليار ريال للربع السابق وذلك بانخفاض قدره 13%.

وارتفع هامش إجمالي الربح إلى 50%، مقابل 48% للفترة المماثلة من العام السابق. وجاء هذا الارتفاع كنتيجة لتحسن الكفاءة التشغيلية للشركة وتحسن هيكل الإيرادات.

وسجل هامش الربح قبل خصم الاستهلاك والإطفاء وتكاليف المرابحة الإسلامية والزكاة 36% مقابل 35% للفترة المماثلة من العام السابق، ومقابل 35% للربع السابق. وقد بلغ صافي الربح للربع الأول 1.4 مليار ريال، مقابل 1.3 مليار ريال للفترة المماثلة من العام السابق، وذلك بارتفاع قدره 4%.

ويعود سبب الارتفاع في إيرادات الربع الأول إلى ارتفاع إيرادات قطاع الأعمال والتي تشمل خدمات الاستضافة وارتفاع إيرادات البيانات، إلى جانب ارتفاع إيرادات الخطوط المفوترة نتيجة زيادة عدد المشتركين وإيرادات مبيعات الأجهزة.