.
.
.
.

انطلاق التداول في سوق ثانية بالإمارات للشركات الخاصة

نشر في: آخر تحديث:

انطلقت التداولات في السوق الثانية في الإمارات، التي تسمح بتداول أسهم الشركات المساهمة الخاصة، وتضم حالياً أسهم شركتي منازل العقارية والمستثمر الوطني.

وقال طلال طوقان رئيس الأبحاث بشركة الرمز كابيتال في مقابلة مع قناة "العربية" إن فتح هذه السوق يعد خطوة إيجابية تزيد الفرصة أمام شريحة أكبر من الشركات للتداول وتعكس بشكل أكبر واقع ما يجري في الشركات الخاصة.

وعلى صعيد تداولات سوق دبي المالي، قال طوقان إن بورصة دبي أنهت جلسة اليوم بقيمة تداول بلغت 2.2 مليار درهم، مرجعاً أسباب التراجع اليوم إلى ما سماه تحركات لصناديق ترغب في خفض الكلفة على استثماراتها.

وستوفر السوق الثانية البيئة اللازمة للشركات المتوسطة والصغيرة لتطوير أعمالها، على أن تكون بمثابة منصة إقليمية لإدراج الشركات المماثلة في دول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية مستقبلاً.

كما ستمنح هذه السوق الفرصة للمساهمين في الشركات الخاصة للتداول بأسهمهم والاستفادة منها في تحقيق مكاسب بدلاً من انتظار التوزيعات السنوية فقط.

ومن أبرز أهداف تأسيس سوق للشركات المساهمة الخاصة معالجة الكثير من المشاكل التي تواجه عملية التداول على أسهمها وعلى وجه الخصوص نقل شهادات ملكية الأسهم من خلال المحاكم وكتاب العدل وعدم الوضوح السعري العادل للأسهم.