زين: مطالب موبايلي جزافية ومستحقاتها 13 مليون ريال

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

وصفت شركة زين السعودية، مطالب شركة اتحاد اتصالات (موبايلي) بمبلغ 2.2 مليار ريال سعودي، بأنها "مطالب جزافية"، مؤكدة في بيان صحافي أن مستحقات موبايلي لا تتجاوز 13 مليون ريال.

وكانت موبايلي قررت اللجوء للتحكيم، للمطالبة بهذا المبلغ الذي يبدو الفارق في تحديده كبيراً جداً بين الجانبين.

وقال حسان قباني، الرئيس التنفيذي لشركة زين السعودية، في مقابلة مع قناة "العربية"، إن "زين لا تمانع بالتفاهم، لكننا نرى أن موبايلي ليس لديها أي مستندات تدعم موقفها، ونحن جاهزون عبر التحكيم أو المحاكم"، مستدركاً بقوله "نحن لدينا مساهمون ويجب أن نحمي مصالح مساهمينا".

وتساءل قباني قائلاً: "لماذا سكتت موبايلي كل هذا الوقت، ولماذا اختارت المطالبة الآن؟".

وكشف قباني عن مخاطبات قام بها سابقاً منذ تسلم مهامه في زين قبل 14 شهراً، لكنه قال إن "موبايلي لم تستجب لها"، وهي مخاطبات تتعلق بأي مستندات تثبت مطالب موبايلي، موضحا أن زين لديها موردون وشركاء في كل القطاعات، و"لا يعقل أن تترك مستحقات بهذ الحجم تتراكم عليها دون سداد".

وبسؤاله عن الأثر المالي لهذا التحكيم على زين، قال قباني: "لا يمكن حجز مخصصات من دون مستندات".

وأفصحت شركة اتحاد اتصالات "موبايلي" أنها طلبت اللجوء للتحكيم بخصوص المبالغ المستحقة لها من اتفاقية الخدمات المبرمة مع شركة الاتصالات المتنقلة "زين السعودية" في مايو من 2008.

وأضافت "موبايلي" أنها اتخذت مخصصات بقيمة 1.1 مليار ريال مقابل إجمالي الأموال المستحقة من (زين السعودية) حتى أكتوبر الماضي.

وأوضحت موبايلي في بيان بعد إغلاق السوق أن المخصصات المتخذة هي مبلغ متراكم تم تكوينه منذ العام 2009 وأن 5 ملايين ريال منها فقط تخص أكتوبر.

من جهتها، أكدت زين تلقيها طلب التحكيم، معتبرة أن مطالب موبايلي "جزافية"، وأن المبلغ المستحق لا يتجاوز 13 مليون ريال. وأضافت زين أن بعض المبالغ المطالب بها تتعارض مع القرارات التنظيمية الصادرة عن هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات، وأنها لا تتوقع أي أثر غير عادي على قوائمها المالية، في ظل المعطيات المتوفرة لديها حالياً.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.