.
.
.
.

بيرول: النفط الصخري الأميركي لن يكون بديلا

نشر في: آخر تحديث:

في لقاء مع قناة العربية أكد فاتح بيرول كبير اقتصاديي وكالة الطاقة الدولية "أن نمو إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة سيتأثر هذا العام بهبوط أسعار الخام، موضحا في المقابل الأهمية الكبرى لمنطقة الشرق الأوسط بالنسبة لسوق الطاقة العالمية حاضرا ومستقبلا".

وقال "سنشهد نمو النفط الصخري في أميركا لكنني أتوقع تباطؤ وتيرته لسببين.. أولهما مستويات الأسعار هذا العام والعام المقبل ستكون مختلفة عن الأعوام السابقة، وهي أدنى منها ثانيا مخزونات النفط الصخري الأميركي محدودة بالنسبة لنظيرتها الغازية لذا فسنواصل رؤية النفط الصخري يتدفق من الولايات المتحدة وهذه أخبار طيبة لأميركا وباقي العالم لكن ذلك لن يكون مطلقا بديلا عن نفط الشرق الأوسط لأن العالم يحتاج إلى الكثير من النفط وبالتالي فهناك مجال لنمو كبير بالنسبة للشرق الأوسط لسنوات عديدة مقبلة.

موضحا أن نمو إنتاج الولايات المتحدة من النفط جيد بالنسبة لأميركا من حيث تقليص وارداتها منه لكنها لا تزال بلدا مستوردا للنفط وبحاجة إلى ذلك لدعم أسواقها، وهناك خارج الولايات المتحدة عالم كبير بحاجة إلى النفط في آسيا كالصين، والهند، ودول شرق آسيا وكلها تواقة للحصول على النفط خصوصا لقطاعات النقل كالسيارات والشاحنات والطائرات، وهناك منطقة واحدة في العالم قادرة على مواجهة نمو الطلب العالمي عبر زيادة الإنتاج ألا وهي منطقة الشرق الأوسط التي تمثل بالنسبة لي الحاضر، والمستقبل من حيث أهميتها الكبرى لأسواق الطاقة على مدى سنوات عديدة مقبلة.

من جانب آخر قال خبير الطاقة الدولي "أظن أن جلّ الطلب سيأتي من آسيا كالصين والهند وباقي دول شرق آسيا إضافة إلى توقعاتي بطلب أقوى من الولايات المتحدة، لأننا إذا نظرنا إلى دول العالم كافة حاليا فإننا نرى أن اقتصاد أميركا يظهر أداء ممتازا ومع تراجع أسعار النفط فإنني أتوقع ضغوطا صعودية على نمو الطلب في أميركا.