مؤشر الأعمال السعودية: ثقة أكبر في الشركات والتوظيف

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

قال كبير الاقتصاديين في البنك الأهلي السعودي الدكتور سعيد الشيخ في مقابلة مع قناة "العربية"، إن مؤشر التفاؤل بالأعمال في السعودية للربع الأول من هذا العام أظهر تراجعا في قطاع النفط والغاز لكنه استقر بالنسبة للقطاعات الأخرى.

وأكد الشيخ أن المؤشر أظهر ثقة أكبر من قبل الشركات الكبرى حول التوظيف والطلبات الجديدة في حين كانت الشركات الصغيرة والمتوسطة أكثر ثقة حول أسعار البيع والربحية.

وأوضح الشيخ "أوضاع النفط كانت غير مطمئنة منذ بداية الربع الثالث، ومؤشر كفاءة القطاع النفطي وقطاع الغاز انخفض من 34 نقطة إلى 16 نقطة، وكان هذا أمر متوقع بسبب الانخفاض الحاد لأسعار النفط".

وقال الشيخ إن القطاع غير النفطي والغاز استقر عند 48 نقطة وفي الربع الثالث كان 47 نقطا، وهذا الاستقرار جاء بالرغم من انعكاسات تراجع النفط على اقتصاد المملكة، لأن أي انخفاضات في الإيرادات النفطية سيسدد من ناحية الاحتياطي النقدي الكبير لدى حكومة السعودية، وبالتالي جاءت النتائج في القطاع غير النفطي مستقرة.

وأوضح الشيخ أن مؤشر البنك الأهلي يقيس الفارق بين من يتوقع زيادة في التفاؤل ومن يتوقع نقصانا مع استبعاد من يتوقع بقاء الأمور على ما هو عليه الأكثر.

ولفت الشيخ إلى أن القطاع الأكثر تفاؤلا كان القطاع المالي والخدمات والعقار، حيث جاء التفاؤل فيما يتعلق بقطاع المال والتأمين أعلى تلاه قطاع الخدمات والعقار.

وقال الشيخ "أفادت 59%، من الشركات المشاركة في القطاعات غير النفطية و65%، من شركات قطاع النفط والغـاز عدم توقع أي معوقات يمكن أن تؤثر على أعمالهم في الربع الأول من عام 2015، وشكلت المنافسة أهم مصدر رئيسي للقلق لكلا القطاعين".

وأشار الشيخ إلى أن مستويات التفاؤل تراجعت قليلاً إزاء الاستثمار، حيث توقعت نسبة 47%، من الشركات في القطاعات بغير قطاع النفط والغاز أن تستثمر في توسعة الأعمال للربع الحالي، مقابل 53%، في الربع الرابع من عام 2014.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.