.
.
.
.

29 سيدة أعمال عربية في برنامج غولدمان ساكس الأميركية

نشر في: آخر تحديث:

بمشاركة من وزارة الخارجية الأميركية وأشهر مؤسسة مالية في الولايات المتحدة (غولدمان ساكس)، جرت استضافة 29 سيدة أعمال عربية في برنامج تدريبي يهدف إلى زيادة نسبة مشاركة المرأة العربية في سوق العمل في الشرق الأوسط.

وأثنى وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، على الدور القيادي لسيدات أعمال عربيات من 15 دولة، منها السعودية ومصر ولبنان والأردن وفلسطين والجزائر والكويت وعمان وغيرها، مشيرا إلى أن تمكين المرأة في الأعمال التجارية يضاعف إنتاج تلك الدول، ويخلق فرصا للاستثمار، لأن المرأة مسؤولة عن أسرة ومجتمع، لذا فللاستثمار لتطوير قدرات المرأة مدخول مضاعف.

وشارك رئيس البنك الدولي في الحفل الذي يهدف إلى تضييق الهوة وزيادة الفرص أمام المرأة في الدول العربية.

وقال مسؤولون مشاركون بالبرنامج، إن هذه الشراكة التي جمعت القطاع الحكومي مع مؤسسة غولدمان ساكس وبرنامجها الشهير المسمى عشرة آلاف امرأة، تهدف إلى تقديم تقنيات ومنح وطرق أساليب تطوير المشاريع التجارية من مصانع نسيج إلى استيراد قطع غيار سيارات كلها بإشراف نسائي.

وستقضي السيدات المشاركات في البرنامج، أسبوعين للاستفادة من الخبرة التجارية الأميركية وحس المبادرة بالتعاون مع قسم إدارة الأعمال في جامعة هارفارد، وبدعم من البنك الدولي وبتكلفة نصف مليون دولار تتقاسمها الخارجية مع غولدمان ساكس.

ورغم العقبات الاجتماعية والحكومية التي تواجهها المرأة العربية إلا أن قنوات التواصل عبر الإنترنت فتحت آفاقا جديدة لها، خصوصا في المجتمعات المحافظة التي تسمح لها بالعمل من البيت.

ومن بين الأمثلة سوق العمالة في مصر، حيث تشير التقديرات إلى أن مجمل الدخل الوطني سيتحسن بمعدل الثلث إذا كانت هناك مشاركة متساوية للمرأة والرجل في الفرص والوظائف.