.
.
.
.

"التمدين" الكويتية تؤسس مشروعا بـ700 مليون دولار

نشر في: آخر تحديث:

تبدأ مجموعة التمدين، إحدى أكبر مجموعات التطوير العقاري في الكويت، في تنفيذ مشروع جديد تحت مسمى "الخيران" بتكلفة 700 مليون دولار في منطقة صباح الأحمد البحرية الواقعة جنوب الكويت على مقربة من السعودية. ويستهدف المشروع بشكل رئيسي سكان المدينة الناشئة، إضافة إلى السياح السعوديين.

وفي مقابلة مع "العربية" كشف رئيس مجلس إدارة مجموعة التمدين، محمد المرزوق، أن مشروع الخيران سيؤسس لصناعة جديدة لمجمعات outlet الفاخرة في الكويت، مشيرا إلى أن الـ"أوتلت مول" صناعة حديثة وفي تطور مستمر ونمو تلك الصناعة يتجاوز النمو في المجمعات التقليدية.

وأوضح المرزوق أن مجمعات الـ outlet لا تقتصر فقط على البضائع الراكدة، فتقريبا 80% من هذه المجمعات في العالم بضائعها جديدة وتصنع خصوصا لهم، مبينا أن "مجموعة التمدين" لو نجحت في توفير تلك البضائع في المركز الجديد في مشروع الخيران وبتوليفة جديدة فسوف نخلق سياحة جديدة في الكويت.

وحول مشروع الخيران، ذكر المرزوق أن المشروع يقع على مساحة ضخمة، حيث يحتوي على مركز outlet فاخر تبلغ مساحته 75 ألف متر مربع، إضافة إلى برجين سكنيين شاهقين، وبرج مخصص للشقق الفندقية، وفندق فاخر من فئة الـ5 نجوم يحاكي طابع المنتجعات ويضم مركز "سبا" صحيا عالمي المستوى، إضافة إلى مرسى لليخوت يعد الأكبر في الكويت ويتسع لأكثر من 900 قارب.

وذكر أن الكويت تعتبر الثانية على مستوى المنطقة من حيث عدد العلامات التجارية، مشيرا إلى أن تلك العلامات التجارية تحتاج إلى بيئة تحتضنها نتيجة للظروف المناخية القاسية في الكويت، كما أن المجمعات التجارية في الكويت لا تخدم حاجة البلد وهذه العلامات التجارية. وقال إن مشروع الخيران سيعمل على توسيع قاعدة العلامات التجارية وتوزيع قاعدة الأنشطة التجارية وخلق فرص العمل، وبالتالي المشروع داعم للاقتصاد المحلي.

وأشار المرزوق إلى أن مجموعة التمدين يتبعها عدد كبير من الشركات التابعة التي تتمتع بأصول جيدة، وهي بمنزلة "أذرع الماكينة" للمجموعة.

وقال: "لدينا أصول مجمعة بما يقارب 1.2 مليار دينار ما يعادل 4 مليارات دولار، وإجمالي رؤوس الأموال للشركات التابعة لمجموعة التمدين تقارب 400 مليون دينار، كما أن إجمالي الخصوم للمجموعة لا يتجاوز 27%، وبالتالي لدى المجموعة قدرة سواء استخدام التمويل الذاتي أو الاقتراض من البنوك المحلية التي تدعم تلك النوعية من المشاريع في الوقت الراهن، مشددا على أن المجموعة قادرة على تنفيذ مشروع الخيران والمشاريع المستقبلية.

وأضاف: "تحفل السوق الكويتية بالعديد من الفرص الكامنة في مجال "السياحة المحافظة"، نتيجة لموقع الكويت الفريد بين ثلاث دول ذات كثافة سكانية كبيرة محافظة، ونثق بأن مشروعنا الجديد سيشكل وجهة مثالية تستقطب أعدادا كبيرة من السياح من الدول المجاورة".

وذكر أن مشروع الخيران سوف يخدم الأشقاء السعوديين وذلك نظرا لقرب المشروع من الحدود السعودية، وهو ما يعطي الكويت ميزة تنافسية في استقطاب أعداد كبيرة من السعوديين. وقال إن مشروع الخيران حاليا في مرحلة التراخيص لدى بلدية الكويت، ونأمل الانتهاء من المشروع في عام 2018 أو بدايات عام 2019 وسيكون المشروع على مرحلة واحدة.

وذكر المرزوق أن الكويت تشهد حالة استثنائية من زهو السياسة الخارجية، مبينا أن التوافق الكبير بين مجلس الأمة والحكومة الكويتية ينتج عنه كثير من اللوائح والقوانين وتطوير التشريعات القائمة، مشددا على أن الكويت تعيش أفضل حالاتها من حيث إمكانياتها المالية، وهذه الأمور تعتبر عناصر قوة مهمة لدعم الاقتصاد المحلي.