.
.
.
.

الأهلي المصري: تذبذب الأسواق أجل إصدار سندات جديدة

نشر في: آخر تحديث:

قال هشام عكاشة، رئيس البنك الأهلي المصري، إن تأجيل قرار طرح سندات في الوقت الحالي، يرجع إلى تذبذب الأسواق العالمية، مؤكدا أن البنك يتابع الأسواق، وسيتخذ قرارا بإعادة إصدار سندات في حال استقرت تلك الأسواق.

وأفاد عكاشة في مقابلة مع قناة "العربية" بأن التوقعات القائلة بارتفاع سعر الفائدة الأميركية في سبتمبر المقبل، هي معلومة متاحة للجميع، وقد أخذت دورها في المعادلات التسعيرية التي تضاف إلى سعر الفائدة الليبور الذي يفرض على السندات، موضحا أن الهدف من الاستمرار في إصدار السندات للبنك يعود إلى رغبته بالتواجد المستمر بالأسواق العالمية.

وأعلن الأهلي المصري عن تأجيل إصدار جديد مؤقتا بسبب تذبذب أسواق السندات الدولية بعد أزمة اليونان التي أدت لارتفاع القيمة التقديرية لتسعير مثل هذه السندات. وكان البنك الأهلي قد اختار في يونيو الماضي 5 بنوك إقليمية وعالمية لترتيب اجتماعات مع مستثمري الدخل الثابت لإصدار سندات قياسية مقومة بالدولار.

واعتبر أن تسديد البنك سندات بقيمة 600 مليون دولار، الأربعاء، مع فوائدها إجمالا بلغت 615 مليون دولار هي تعكس حقيقة تمتع البنك والنظام المصرفي المصري بأكمله بدرجة سيولة عالية بالعملة المحلية والأجنبية، تمكن من الوفاء بالالتزامات تجاه السندات.

وعن مؤشرات البنك، قال عكاشة لـ"العربية"، إن حجم الودائع يتجاوز 450 مليار جنيه، ومحفظة القروض تزيد على 148 مليار جنيه، كما أن الطفرة المهمة جدا تحققت بالتمويل الموجهة إلى المشروعات الصغيرة والمتوسطة والذي بلغ 17 مليار جنيه، موضحا أن هذه المؤشرات التي تعكس أهم تطورات ميزانية البنك تخص النصف الأول من العام الحالي.

وكان البنك الأهلي المصري، وهو أكبر بنك حكومي في مصر، قام بتسديد السندات بقيمة 600 مليون دولار، كان قد أصدرها في أغسطس 2010 بفائدة 5.25 بالمئة واستحقت في الخامس من أغسطس الحالي.

وباعت الحكومة المصرية سندات دولية لأجل عشر سنوات قيمتها 1.5 مليار دولار في يونيو، في أول إصدار من نوعه خلال 5 سنوات، وهو ما يظهر عودة الاستقرار الاقتصادي والسياسي.