السعودية تتطلع لتصدير الطاقة المتجددة مستقبلا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

قال رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية الأمير تركي بن سعود، إن المملكة في حال استثمرت بالطاقة المتجددة سيكون لها القدرة في المستقبل على تصدير هذا النوع من الطاقة.

وأضاف الأمير تركي في مقابلة مع قناة "العربية" على هامش منتدى الرياض الاقتصادي، أن المنتدى شهد جلسة متخصصة بالطاقة المتجددة، واصفاً الجلسة بأنها مهمة تتعلق بسياسات الطاقة المتجددة والبديلة والتحديات والنظرة للمستقبل وهذه من المجالات الهامة لانتقال المملكة للاقتصاد المعرفي.

وقال إن معدل الإسقاط الشمسي عال جدا في السعودية، ولذلك تستطيع المملكة أن تصدر هذه الطاقة للخارج وسيكون المردود كبيرا من الاستفادة القصوى منها.

وذكر أن المملكة في بداية الطريق وهناك عمل من كثير من الجهات وتعاون كبير بين القطاعين العام والخاص، من أحل تنفيذ استراتيجية التحول نحو الطاقة المتجددة.

وأشار إلى عمل كثير من الجهات الحكومية والمبادرة باتخاذ قرارات بهذا الاتجاه، ومنها مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة، والتي تعمل بهذا الاتجاه، إلى جانب وزارة البترول ووزارة المياه والكهرباء، مؤكدا أن هذه التوجهات تهدف إلى تقليل الاعتماد على البترول في توليد الطاقة.

ووصف الاستمرار بالاعتماد على البترول، بأنه مضر للاقتصاد، داعيا إلى الاتجاه صوب الوسائل البديلة والطاقة المتجددة التي تحمل منافع كبيرة اقتصادية وبيئية وتخلق تنمية مستدامة.

وتحدث عن مشاريع للطاقة المتجددة، مثل مشروع الخفجي لتحلية المياه بالطاقة الشمسية لإنتاج 60 ألف متر مكعب تكفي لسد احتياج مدينة كاملة وهي مدينة الخفجي وينتهي العمل به في 2016 إلى جانب مشروع إنتاج 50 ميغاواط من الطاقة الكهربائية في مدينة الأفلاج.

وأكد الأمير تركي أن مدينة الملك عبدالعزيز تتعاون مع القطاع الخاص، وبدعم من المؤسسات المسؤولة عن قطاع الطاقة المتجددة في المملكة، من أجل التوسع في مشاريع جديدة مماثلة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.