.
.
.
.

وزير التجارة التونسي: خطط عاجلة لتشغيل 200 ألف شاب

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير التجارة التونسي محسن حسن في مقابلة مع قناة "العربية"، إن الحكومة اتخذت خطوات عاجلة للتعامل مع أزمة البطالة بين الشباب من بينها برامج تستهدف استيعاب 200 ألف من العاطلين عن العمل.

وأضاف حسن "ولكن الأهم بالنسبة للوزير هي الخطوات طويلة الأمد التي يتم اتخاذها حاليا للتعامل مع البطالة".

وقال "ننفذ سلسلة من الإصلاحات الاقتصادية على المستويات التشريعية والاستثمارية، الوضع الاقتصادي لم يتحسن بنفس مسار المستوى السياسي بعد الثورة التونسية بسبب عدم تحقيق نمو، وللأسف تراجع النمو لعدد من الأسباب أهمها الوضع الدولي والإقليمي، وتعرض البلاد لضريبات عديدة من الإرهاب، مما أدى لانزلاقات في الميزانية، وارتفاع كتلة الأجور لأكثر من النصف".

ولفت إلى أن الحلول تكون من خلال إجراءات عاجلة سيتم تنفيذها خلال 2016 تقوم على استيعاب نحو 200 ألف شاب عبر آليات لدى وزارة التكوين المهني وإعطاء منح وتدريب مهني، والتشجيع على خلق مشاريع صغرى وهي من أهم الآليات التي تخلق فرص العمل.

وأشار وزير التجارة التونسي إلى أن الحلول الهامة تتلخص في الاستثمار العمومي والخاص وهناك مشاريع معطلة بـ10 مليارات دينار، ومشاريع مجدولة هذا العام بقيمة 5.5 مليار دينار، ودفع القطاع الخاص لمستواه المعهود في ظل وجود السلم الاجتماعي.

وأوضح أن الاقتصاد عاني كثيرا بسبب تداعيات الإرهاب وتراجع الاستثمار، والدولة تسعى الآن لإعادة تشغيل المشاريع المعطلة بسبب الظروف الأمنية.

ووصلت فاتورة الأجور في القطاع العام إلى مستويات قياسية، حيث تشكل 13% من إجمالي الناتج المحلي، ولا يزال الشباب بانتظار الاقتصاد الذي يوفر لهم فرص العمل.

وخلال عام 2015 ارتفعت معدلات البطالة إلى 15%، وأرهقت الهجمات الإرهابية قطاع السياحة، مما تسبب في إغلاق 40% من منشآت القطاع، وتراجع عدد السياح الأجانب بحوالي 50% بعد الهجمات على مواقع سياحية.