.
.
.
.

منتدى جدة يدعو لزيادة دور القطاع الخاص

نشر في: آخر تحديث:

ركزت فعاليات منتدى جدة الاقتصادي التي اختتمت نهاية الأسبوع الماضي، على الشراكة بين القطاعين العام والخاص، لاسيما ملف الخصخصة، وذلك بهدف تنويع اقتصاد المملكة.

وفي السعودية تأتي حُزمة إصلاحاتٍ اقتصادية على شكل مبادراتٍ تنموية ذاتِ نتائجَ سريعةٍ تشهدُها البلاد في أجهزةٍ حكوميةٍ وبشراكةٍ متوازنةٍ معَ القطاعِ الخاص من شأنها مضاعفةُ قدُراتِ الاقتصاد الوطني في مختلف جوانبه .

ويتمحور النقاشُ في منتدى جدة الاقتصادي حولَ التحولِ الاقتصادي والخِططِ الاستراتيجية بمشاركةِ القطاعِ الخاص كأحد أهم المكوناتِ الأساسية في مجالاتٍ مختلفة كالإسكانِ والتمويلِ والطاقة والتعليم والصحة وكجزءٍ أصيلٍ منَ المكوِّنين الاقتصادي والتنموي.

وتخلل المنتدى نقاشاتٌ ساخنه شهدتها أروقةُ المنتدى تركزت على مفهومِ القطاعِ الخاص لدى الكثيرين وعدمِ واقعيةِ التعاطي الحقيقي لقطاع الأعمال، مع التأكيدِ على أن الواقعَ لا يوحي بشراكاتٍ بين العامِ والخاص ذاتِ بعدٍ استراتيجي بعيدِ المدى وَفقَ خطةٍ زمنيةٍ تتسمُ بالاستقرار والوضوح.

وسيسهم استعراضُ التجارِب العالمية على مدى 3 أيام بشكل واضحٍ في تجنُّبِ المخاطرِ والسلبياتِ التي تلازمُ تطبيقَ أيِّ نظامٍ جديد، لذا كان حضورُ ما يزيدُ عن عشرين تجرِبةً عالميةً عبرَ ثمانينَ متحدثا كفيلا بتقديمِ رؤىً واضحهً أمامَ صناعِ القرارِ للاستفادةِ منَ التجاربِ الثرية.