.
.
.
.
أوبك بلس

اجتماع لجنة أوبك+ غداً.. وتوقعات متشائمة جديدة للطلب على النفط

أوبك تتوقع تراجعاً كبيراً للطلب مع استمرار تحديات كورونا

نشر في: آخر تحديث:

تترقب الأنظار الاجتماع المهم للجنة المراقبة الوزارية لمجموعة أوبك بلس غدا، فيما تقارير الجهات الدولية تشير إلى ضعف نمو الطلب العالمي على النفط، وعودة المخزونات إلى الارتفاع.

يأتي هذا الاجتماع فيما القلق يتجدد في السوق النفطية، من ضعف الطلب وعودة المخزونات إلى الارتفاع، وقبل أيام من الاجتماع خفض بالجملة لتوقعات الطلب العالمي على النفط من أهم ثلاث جهات عالمية.

بالنسبة للعام الحالي، تتوقع أوبك انخفاض الطلب بمقدار 9.46 مليون برميل يوميًا إلى 90.2 مليون برميل يوميا، وهو توقع يقل بنحو 400 ألف برميل عن تقريرها السابق.

بالمقارنة، تقدر وكالة الطاقة الدولية انخفاض الطلب بـ 8.4 مليون برميل يوميا إلى 91.7 مليون برميل يوميا هذا العام. أما إدارة معلومات الطاقة الأميركية فتتوقع تراجع الطلب 8.3 مليون برميل يوميا إلى 93.1 مليون برميل يوميا.

أما للعام المقبل 2021، فتتوقع أوبك ارتفاع الطلب بـ 6.6 مليون برميل، ليصل إلى 96.9 مليون برميل يوميا، وهو توقع يقل بـ 370 ألف برميل عن تقرير أوبك السابق.

ويقارن ذلك بتوقع وكالة الطاقة الدولية زيادة الطلب بـ 5.5 مليون برميل يوميا في 2021، إلى 97.2 مليون برميل يوميا، في حين تتوقع إدارة معلومات الطاقة زيادة الطلب العام المقبل بـ 6.5 مليون برميل يوميا إلى 99.6 مليون برميل يوميا.

أحد العوامل المهمة التي يراقبها هو حجم مخزونات النفط الخام في الدول المتقدمة أوبك.

هذه المخزونات عادت للارتفاع في يوليو، بعد انخفاض لشهر واحد، لتسجل مستوى قياسيا غير مسبوق فوق 3.2 مليار برميل وفق بيانات وكالة الطاقة الدولية، ما يشكل جرس إنذار لدول أوبك بلس في شأن استمرار ضعف الطلب جراء جائحة كورونا.

وباتت وكالة الطاقة الدولية تراجع وتيرة السحب من المخزونات في النصف الثاني إلى 3.4 مليون برميل يوميا، أي أقل بمليون برميل يوميا مما كانت تتوقعه سابقا.