.
.
.
.
بنوك

سهم HSBC يسجّل أدنى مستوى منذ 1995.. قوائم سوداء شرقا وغربا!

توقعات بإدراج البنك على لائحة الكيانات غير الموثوق بها

نشر في: آخر تحديث:

فيما يبدوا أن مصائب بنك HSBC لم تأتِ فرادى، بحسب مراقبين، حيث أصبح البنك بمثابة المنبوذ في بريطانيا والولايات المتحدة بعد دعمه العلني للتشريعات الأمنية التي فرضتها بكين على هونغ كونغ، والأسبوع الماضي، أشارت صحيفة Global Times الصينية إلى احتمالية إدراج المصرف على لائحة الكيانات غير الموثوق بها.

التقارير التي أكدت على إمكانية إدراج البنك على القائمة السوداء في بكين أثرت وبشدة على نفسية المستثمرين، ما دفع سهم HSBC إلى مستويات لم نشهدها منذ التسعينيات.

وتعقيبا على ذلك، أكدت نائب الرئيس السابق لبورصة هونغ كونغ والمساهم في HSBC لأكثر من 40 عاما ، أكدت أن الاستثمار في المصرف كان غلطة، في حين أشار مدير المحافظ وأحد أكبر حملة الأسهم Simon Yuen أن التراجعات الحادة على السهم لم تنته بعد.

بدورها، لم تنتهز شركة Ping An Insurance Group، أكبر مساهم في HSBC أي فرصة للإعراب عن ثقتها في البنك، مشيرة أن حصتها تعتبر مجرد استثمار مالي طويل الأمد.

تحذيرات الرئيس التنفيذي لـHSBC بخصوص الأوقات العصيبة التي يمر بها البنك مع الإعلان عن انخفاض أرباح النصف الأول إلى النصف، وتوقعاته بارتفاع خسائر القروض إلى 13 مليار دولار، أضافت علامة استفهام جديدة للمستثمرين.

فمع تفاقم الخسائر والتعليقات السلبية، هوى سهم البنك بأكثر من 50%، في هونغ كونغ من مطلع العام، ليسجل أسوأ أداء في مؤشر Hang Seng.

ويبقى السؤال الأبرز، ما هو مصير البنك؟ وهل من الممكن أن يجد نفسه في منطقة خالية بين الشرق والغرب؟.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة