.
.
.
.
شركات

"أستون مارتن" تبني قصراً فخماً في أميركا.. هذه مواصفاته

يقع في منطقة غابات تبلغ مساحتها 55 فداناً

نشر في: آخر تحديث:

صممت شركة السيارات البريطانية الفارهة والمعروفة "أستون مارتن" قصراً فخما في منطقة ريفية قرب مدينة نيويورك في الولايات المتحدة سرعان ما خطف الأضواء ودفع الصحافيين لزيارته وتصويره والكتابة عنه.

وتبلغ قيمة القصر الفاره والخيالي 7.7 مليون دولار، ويتمتع بإطلالات وحمامات سباحة، كما يتضمن أطول ممر في العالم، بحسب ما نقل تقرير مصور نشرته جريدة "الصن" البريطانية واطلعت عليه "العربية نت".

وأطلقت الشركة الفارهة على القصر الفخم اسم (Sylvan Rock)، وهو معروض في السوق للبيع بسبعة ملايين و700 ألف دولار أميركي، ويشغل هذا العقار السكني الخاص مساحة 55 فداناً من الأراضي المشجرة، كما يضم ممراً بطول ألفي قدم، وهو الممر الأطول من نوعه في العالم الذي يأتي داخل عقار سكني.

ويمر الممر عبر التكوينات الصخرية بما يجعل منه تحفة معمارية، ويشكل تصميماً فريداً من نوعه.

وقال كريستوفر ديريج، المهندس المعماري المسجل والشريك في (S3 Architecture) والتي عملت مع "أستون مارتن" في أعمال التشييد: "عند التصميم نترك الأرض دائمًا تتحدث أولاً ونستجيب لها".

وأضاف: "يحاكي خط السقف الحواف الخشنة للحافة الصخرية التي تصل إلى الأرض، كما لو كان المنزل قد نشأ وانطلق من المناظر الطبيعية. ويمزج التصميم الناتج بين جمالياتنا العصرية مع خصوصية وسياق الموقع الريفي لإنتاج مظهر فريد تجربة فاخرة".

ويقع القصر الفاره في منطقة غابات تبلغ مساحتها 55 فدانا وتبعد حوالي ساعتين فقط بالسيارة من مانهاتن في قلب نيويورك، وهو أول عقار تقوم شركة "أستون مارتن" بتصميمه وتشييده.

ويتميز القصر بزجاج ممتد من الأرض إلى السقف بالإضافة إلى سطح خارجي من خشب الأرز الأسود الذي يشكل تصميماً معمارياً فريداً حول الجناح الرئيس جنباً إلى جنب مع سقف لوح مطوي.

كما قامت الشركة المصنعة التي كانت قد أنتجت بعض سيارات "جيمس بوند" بوضع مرآب لمعرض السيارات مع جناح مكتب تنفيذي وصالة.

وقالت كاثال لوفنان، التي تقود شراكات "أستون مارتن": "قصر سيلفان روك عبارة عن تزاوج قوي بين حساسيات التصميم، مما يخلق مسكناً فاخراً بأنسجة دافئة وأشكال جريئة وخصوصية استثنائية يتماشى تماماً مع رؤية أستون مارتن".

وأضافت: "أردنا أيضًا أن يختبر المالك وضيوفه الإحساس ثلاثي الأبعاد للمنزل بطريقة عضوية، تماماً مثل تجربة إحدى سياراتنا - لا توجد واجهة واحدة تهيمن".

كما يوجد في القصر ثلاث "كبسولات" يمكن استخدامها كمكاتب إضافة الى مساحات للتدريس، كما يوفر جناحاً للاسترخاء مع غرف سبا وحديقة طعام منفصلة.