.
.
.
.
آنت جروب

إقبال تاريخي على عملة هذه الدولة قبيل طرح عام أولي

إقبال تاريخي هو الأكبر منذ الأزمة المالية العالمية

نشر في: آخر تحديث:

شهد الطلب على عملة هونغ كونغ إقبالا تاريخيا هو الأكبر منذ الأزمة المالية العالمية، حينما أغرق الفيدرالي الأميركي الأسواق بالسيولة، مع استعداد سوق المال لاستقبال الطرح العام الأولي لشركة "أنت غروب" المملوكة لقطب الأعمال الصيني، جاك ما.

وارتفع سعر العملة المحلية في هونغ كونغ، والتي تتحرك في نطاقات ضيقة مع إحكام البنك المركزي قبضته عليها، إلى أعلى مستوياتها منذ أبريل/نيسان الماضي وسط طلب مرتفع من المستثمرين للمشاركة في طرح الشركة الصينية العملاقة، بحسب ما ذكرته وكالة بلومبيرغ.

وأجبرت التدفقات النقدية الأجنبية القوية صناع السياسة النقدية نحو بيع مليارات الدولارات من العملة المحلية والتي بلغت نحو 286 مليار دولار هونغ كونغي منذ مطلع العام أو ما يوازي نحو 37 مليار دولار أميركي وهي أكبر زيادة سنوية مما جرى إبان الأزمة المالية العالمية في عامي 2008 و2009.

ومنذ مارس/آذار الماضي شهد الطلب على الأصول المقومة بالعملة المحلية في هونغ كونغ ارتفاعا مطرد مع تراجع جاذبية الأصول المقومة بالدولار الأميركي في ضوء التحركات التي اتخذها الفيدرالي الأميركي بتيسير سياسته النقدية ما تسبب في تراجع العائد على الأصول في بيئة صفرية لأسعار الفائدة.

وعلى غرار ما حدث في العام 2009، ارتفع الطلب على عملة هونغ كونغ مع اصطفاف المستثمرين للمشاركة في عمليات الطرح العام الأولية في سوق المال، في وقت ينتظر أن يشهد فيه الاكتتاب في طرح شركة "أنت غروب" الصينية طلبا شرسا.

وجمعت الطروحات الأولية في بورصة هونغ كونغ نحو 23.4 مليار دولار منذ مطلع العام وحتى نهاية سبتمبر الماضي وهي ثالث أعلى قيم للطروحات الأولية في أسواق المال العالمية في خضم جائحة كورونا، بحسب مذكرة بحثية صادرة عن "جي.دي.كوم".

وبحسب ما ذكرته بلومبيرغ، فإن أبرز الأسباب التي أدت إلى قوة العملة المحلية في هونغ كونغ هذا العام هو ميزة العائد التي تقدمها أمام الدولار الأميركي، إذ تبلغ العلاوة السعرية على الفائدة للدولار الهونغ كونغي أمام الدولار الأميركي نحو أكثر من 100 نقطة أساس وهو أعلى مستوى منذ العام 1999.