.
.
.
.
شركات

شركة سعودية خاصة تتفاوض لبناء مشروعات بتروكيماويات في كندا

نشر في: آخر تحديث:

قال مساعد وزير الغاز الطبيعي في حكومة مقاطعة، ألبرتا الكندية، إن المقاطعة تجري مفاوضات مع شركة سعودية خاصة لإقامة مصنع بتروكيماويات بتكلفة تتراوح بين 5 - 10 مليارات دولار كندي (3.8-7.6 مليار دولار).

وأضاف الوزير أن بناء المصنع يستغرق أكثر من 5 سنوات، مشيراً إلى تطلع شركات البتروكيماويات السعودية إلى مشاريع جديدة للتوسع، ورفض الوزير في تصريحات لصحيفة "جلوب آند ميل"، الكندية ذكر اسم الشركة، بينما ذكر مكتبه أنها شركة سعودية خاصة وليست حكومية.

وتزخر مقاطعة ألبرتا الواقعة في الغرب الكندي، بثروة نفطية هي الأكبر بين المقاطعات الكندية، وتعاني من أوضاع اقتصادية صعبة منذ تراجع أسعار النفط عالمياً بسبب تداعيات كورونا، بالإضافة إلى ارتفاع عجز موازنتها ومواجهة انتشار جائحة كورونا.

وقال الوزير للصحيفة إنه رغم حالة عدم اليقين الاقتصادي عالمياً، إلا أن وزارته تجري مفاوضات مع العديد من منتجي البتروكيماويات الدوليين الذين يتطلعون للاستثمار في مقاطعة ألبرتا.

وأطلقت حكومة ألبرتا برنامجا جديدا لتحفيز صناعة البتروكيماويات، يتضمن منحا للشركات بقيمة 12% من تكاليف رأس مال المشروع بمجرد بدء التشغيل الفعلي، لزيادة توفير فرص العمل وتنشيط الطلب على الغاز الطبيعي.

وقال نالي، إن برنامج التحفيز يمول ذاتيا ولن تصرف الأموال للشركات حتى يكتمل مشروعها.