.
.
.
.
الانتخابات الأميركية

ما هو السيناريو الأسوأ للانتخابات على التجارة العالمية؟

نشر في: آخر تحديث:

قال فواز العلمي الخبير السعودي في التجارة الدولية، إن الانتخابات الأميركية تحمل 3 سيناريوهات مهمة للاقتصاد الأميركي.

وأضاف العلمي في لقاء مع "العربية" أن السيناريو الأول يكمن بفوز الحزب الجمهوري المتعارف عليه باتخاذ قرارات سريعة ومتفاعلة مع الأحداث والمضي في سياسات تفاوضية مع الدول. "قد نشهد حربا تجارية جديدة مع أوروبا في حال فوز دونالد ترمب بفترة رئاسية أخرى، خصوصاً في حال تمكن من إبرام اتفاقية تجارة حرة مع بريطانيا التي انسحبت من الاتحاد الأوروبي".

أما السيناريو الآخر فهو فوز بايدن وهي فترة رئاسية قد تعيد أميركا لحضن العولمة في منظمة التجارة العالمية.

وتابع العلمي "السيناريو الثالث هو الأسوأ والذي يكمن في فقدان الدول الإيمان بالرئيس الذي يدافع عن التجارة الحرة، ولذلك ترغب هذه الدول بالانسحاب من الاتفاقيات التجارية وتكوين تحالفات تجارية واقتصادية لتنسحب من العولمة وتتجه نحو الأقلمة وبالتالي سيكون هناك أقاليم تتصارع في شراكاتها الاستراتيجية على قطعة الكعكة في التجارة الخارجية، وهو ما سيؤدي لتضاعف الصراعات بين هذه الأقاليم في منظمة التجارة العالمية لأنها ستكون أقاليم قوية جداً تصارع الأقاليم الأخرى من خلال سياسات مشوهة للتجارة أو أنواع من الاستراتيجيات التي تغطى بغطاء من الذهب الاقتصادي".

وأضاف العلمي "المنحنى الخطير مع الصين قد يتحسن بوجود بايدن على السلطة من خلال اتفاقيات ثنائية جديدة".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة