.
.
.
.
ثروات

ملياردير روسي يقتنص صعوداً نادرا لليرة التركية ويتخذ هذا القرار

قوائم الطروحات الأولية والثانوية جفت في تركيا وسط ارتفاع أسعار الفائدة وعدم استقرار العملة وانكماش الاقتصاد

نشر في: آخر تحديث:

اقتنص الملياردير الروسي، ميخائيل فريدمان، صعوداً نادراً لليرة التركية، وارتفاعاً في الأسواق العالمية لبيع حصة في أكبر شركة للهاتف المحمول في تركيا.

باع فريدمان 5% من شركة "تركسيل" بقيمة 205 ملايين دولار يوم الاثنين عبر آلية تسريع بيع الأسهم، حيث تجاوز الطلب العرض، وهي الصفقة التي عمل عليها "كريدي سويس"، و"غولدمان ساكس"كمنسقين عالميين مشتركين ومديري الاكتتاب للصفقة.

ارتفعت الأسهم والعملات يوم الاثنين وسط أنباء عن لقاح فيروس كورونا وتفاؤل بأن إدارة الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن ستدعم التجارة العالمية والنمو الاقتصادي، وسجلت الليرة التركية أعلى نمو يومي لها منذ عامين على أساس سعر الإغلاق، بعد استقالة وزير المالية التركي في اليوم التالي من الإطاحة بمحافظ البنك المركزي، مما يشير إلى عودة محتملة للسياسات النقدية والمالية.

ووفقاً لـ "بلومبيرغ"، فقد تم بيع الأسهم عبر آلية بناء سجل الأوامر لنحو 110 ملايين سهم بسعر 15.25 ليرة للسهم، وهو خصم 1.4% على المتوسط المتحرك لـ"تركسيل" لمدة 50 يوماً.

وقال كومانزوبولوس، رئيس أسواق رأس المال في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا في بنك كريدي سويس في لندن، في رسالة بالبريد الإلكتروني: كانت هذه الصفقة في الوقت المناسب. وأضاف أن الصفقة هي أكبر عملية بيع للأسهم غير المصرفية في تركيا منذ الطرح العام الأولي لـ Sok Marketler Ticaret AS في منتصف عام 2018.

وقال إيمري كمال ميماروغلو، رئيس الخدمات المصرفية الاستثمارية في وحدة كريدي سويس التركية، إن الصفقة ستدعم أسواق رأس المال التركية من خلال إدخال الأموال الأجنبية إلى الأسهم، في حين تدعم الطلب على العملة المحلية.

وجفت قوائم الطروحات الأولية والثانوية في تركيا وسط ارتفاع أسعار الفائدة وعدم استقرار العملة وانكماش الاقتصاد، مما أجبر الشركات المحلية على محاولة إعادة هيكلة الديون.

وقال ميماروغلو " إننا فى حوار نشط مع الشركات التركية الأخرى التى يمكن أن تنظر فى صفقات مماثلة بهدف زيادة أسهم التداول الحر الدولية المدرجة في البورصة".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة