.
.
.
.
اقتصاد مصر

"هيرميس" للعربية: خفض الفائدة البسيط لن يؤثر على جاذبية مصر

نشر في: آخر تحديث:

قال محلل الاقتصاد الكلي في المجموعة المالية هيرميس محمد أبو باشا، إن خفض البنك المركزي المصري لأسعار الفائدة يوم الخميس الماضي لن يؤثر على جاذبية أدوات الدين الحكومية المصرية.

وأضاف في حديثه للعربية، اليوم الأحد، أن العائد الحقيقي الموجود بالسوق المصرية هو الأعلى بالأسواق الناشئة كلها، وبالتالي فإن الخفض البسيط لن يغير من جاذبيتها.

وأوضح أن هذا الخفض مهم للدين المصري لأن من المفترض أن يسمح بتخفيض الفائدة على أدوات الدين الحكومية المصرية وبالتالي خفض أسعار الفائدة. وتابع: "يجب أن نرى ترجمة هذا الخفض على عائد أذون الخزانة لأن خفض الفائدة في سبتمبر لم يؤثر بصورة كبيرة على أسعار الفائدة على أدوات الدين المصرية.

وأوضح أن هيرميس توقع أن يقوم البنك المركزي خلال الـ 12 شهرا المقبلة بتخفيض أسعار الفائدة بما يتراوح بين 100 و200 نقطة.

وقررت لجنة السياسة النقديـة للبنك المركزي المصري في اجتماعهـا يوم الخميس الماضي خفض كل من سعر عائد الإيداع والإقراض لليلة واحدة وسعر العملية الرئيسية للبنك المركزي بواقع 50 نقطة أساس ليصل إلى 8.25% و9.25% و8.75% على الترتيب. كما تم خفض سعر الائتمان والخصم بواقع 50 نقطة أساس ليصل إلى 8.75%.

وارتفع المعدل السنوي للتضخم العام في الحضر للشهر الثاني على التوالي ليسجل 4.5% في أكتوبر 2020 مقارنة بـ 3.7% في سبتمبر 2020 و3.4% في أغسطس 2020.

وجاء ارتفاع المعدل السنوي للتضخم العام مدفوعاً بارتفاع المساهمة السنوية للسلع الغذائية بشكل أساسي، بالإضافة إلى مساهمة السلع والخدمات المحدد أسعارها إدارياً، ولكن بدرجة أقل في أكتوبر 2020.