.
.
.
.
سياحة

مع طول الحرمان وقرب اللقاح.. رحلات سياحية لا تخطر على بال!

شاهد منظمو الرحلات ارتفاعاً ملحوظاً في عمليات البحث والحجوزات لعام 2021

نشر في: آخر تحديث:

بث خبر فعالية لقاح Covid-19 الذي طورته شركتا Pfizer و BioNTech، الأمل في صناعة السياحة والسفر، حيث قفزت أسهم شركات الطيران والرحلات البحرية، وشاهد منظمو الرحلات ارتفاعاً ملحوظاً في عمليات البحث والحجوزات لعام 2021.

ونقلت CNN عن جون بيفان، الرئيس التنفيذي لمجموعة Dnata Travel التي تمتلك العلامات التجارية Travelbag وTravel Republic وNetflights، أن ارتفاعاً ملحوظاً شهدته الحجوزات منذ الإعلان عن خبر فعالية اللقاح بنسبة 90% في 9 من نوفمبر الجاري.

وأشار إلى أنه من بين أولئك الذين يمكنهم تحمل تكاليف السفر إلى الخارج العام المقبل، كثيرون ينفقون بسخاء مع تسجيل زيادة في متوسط قيمة الحجز بنحو 20% هذا الأسبوع، مقارنة بأوقات ما قبل كورونا. وقال: "لم يحصل الناس على إجازة هذا العام، لذا فهم يدللون أنفسهم. إنهم يحجزون غرفاً من فئات أعلى، ونرى المزيد من الحجوزات العائلية أيضاً".

يوافقه الرأي توم مارشانت، الشريك المؤسس لشركة الرحلات السياحية الفاخرة Black Tomato، الذي شرح أن "الناس فقدوا بشدة فرصة السفر، ويريدون شيئاً يتطلعون إليه.. إنهم يقولون: تلك الرحلة الأولى سأجعلها مميزة".

وقد بدأ الطلب على تجارب سفر خارجة عن المألوف لدرجة أن الشركة أطلقت في أكتوبر مجموعة جديدة من الرحلات لا تجرى إلا مرة واحدة في العمر، مثل رحلات لرؤية كسوف الشمس في باتاغونيا أو السباحة مع الحيتان تحت "شمس منتصف الليل" في ايسلندا. يقول مارشانت: "أردنا ابتكار شيء لجعل الناس يقولون: هذا سيجعلني أتجاوز هذه الأوقات الصعبة".

ومن المثير للاهتمام، ما يعتقد أنه قد يكون "ارتدادَ بايدن"، يشير بيفان إلى أن علاماته التجارية شهدت نمواً ثلاثي الأرقام في الرحلات إلى الولايات المتحدة للعام المقبل، بدءاً من مايو فصاعداً.

دبي على رأس الوجهات

وتعد جزر المالديف ودبي من الوجهات الشهيرة الأخرى للأوروبيين خلال العام المقبل، فدبي على وجه الخصوص تعمل بجد لإعادة السياحة بأمان، ويتوقع أيضاً أن منطقة البحر الكاريبي ستحقق نتائج جديدة، فيما يعتقد أن أستراليا ونيوزيلندا ستبقيان محظورتين حتى الربع الأخير من عام 2021.

يقول مارشانت: "بدلاً من التنقل، أعتقد أن الناس سيذهبون فقط إلى مكانين ويغمرون أنفسهم حقاً، وأعتقد أن هذا أمر إيجابي. سيكون هناك تحول في كيفية تمتع الناس بالأماكن. لن يكون الأمر مجرد وضع علامة على المربع بعد الآن".

للسبب نفسه، يعتقد أنه سيتم استبدال فترات الراحة المتعددة في عطلة نهاية الأسبوع برحلات أطول مدتها أسبوعان. لكن هل من شأن اللقاح أن يعيد السفر فعلاً إلى ما كان عليه قبل الجائحة، أم أنه تغير بشكل لا رجعة فيه؟

"مسألة وقت"

لا شك أن الأمر سوف يستغرق بعض الوقت قبل أن نعرف الإجابة عن ذلك السؤال، بحسب ما قالته أخصائية السفر الدكتورة فيليسيتي نيكلسون، كبيرة الأطباء في Trailfinders Travel Clinic ببريطانيا لـCNN.

وأضافت: "في الوقت الحالي، السفر بعيد جداً عن مسألة ترتيب عملية التطعيم ضد الفيروس. إن البلدان سوف تتطلع أولاً إلى تطعيم الفئات الأكثر هشاشة، ثم العاملون في القطاع الصحي والعاملين الرئيسيين، قبل شق الطريق إلى عامة السكان. ناهيك عن المشكلات العملية المتعلقة بنقل وتخزين لقاح Pfizer، مما يعني أنه إذا كان هذا اللقاح هو الذي سيفوز بالسباق، فقد يستغرق توزيعه وقتاً أطول".

وتابعت: "إذا تمكنوا من العثور على طريقة لنقل اللقاح بشكل صحيح (يجب تخزينه عند 70 درجة مئوية تحت الصفر، أو سالب 94 فهرنهايت)، فلن تبدأ الأمور في التحسن حتى أوائل العام المقبل. معظم العاملين في صناعة السفر لا يأملون في أن تتحسن الأمور بالفعل حتى خريف عام 2021".

وليس من المفترض أنه بمجرد أن يبدأ برنامج التطعيم ضد كورونا، يمكنك القفز على متن أقرب طائرة! سواء حصلت عليه أم لا. تعتقد نيكولسون أن إثبات تلقي التطعيم ضد فيروس كورونا قد يصبح أمراً استشارياً، أو حتى إلزامياً عند السفر.

وقد تصبح الشهادة الدولية للتطعيم أو الوقاية (ICVP)، التي يجب على المسافرين حملها لدخول بعض البلدان، إضافة ضرورية لمجموعة أدوات السفر الخاصة بك.

توضح كبيرة الأطباء في Trailfinders Travel Clinic ببريطانيا: "أعتقد أنه سيكون لدينا شهادة رسمية، إما عبر الإنترنت أو على الورق، تُظهر أنك قد تلقيت التطعيم في عيادة معترف بها ومعتمدة، كما هو الحال مع الحمى الصفراء".

وأضافت: "ستكون هناك إما وجهات محددة تطلب تلك الشهادة أو الجميع".

وحتى مع وجود لقاح محتمل، يعتقد أن تجربة السفر نفسها قد تغيرت لا سيما في المطارات، حيث يرى الخبراء أن شركات الطيران ستستمر في اعتماد التجارب "الخالية من اللمس" إلى حد كبير.