.
.
.
.
الأسواق الناشئة

رمز جديد بدلاً عن اليونيكورن في عالم الشركات الناشئة..ما هو؟

نشر في: آخر تحديث:

ظهرت على السطح مؤخرا ما يُعرف بشركات "اليونيكورن"، عقب سلسلة من الاكتتابات الأولية الفاشلة، نتج عنها تساؤلات بشأن قدرة تلك الشركات على الصمود في ظروف صعبة مثل تداعيات جائحة كورونا، وهو ما دفع للحاجة لرمز جديد بدلا عن "اليونيكورن".

وشركات "اليونيكورن" هي الشركات الناشئة المقيمة بأكثر من مليار دولار.

يعتبر الوضع الحالي صعبًا على وادي السيليكون، حيث يتم إنشاء شركات اليونيكورنز، المقيمة بأكثر من مليار دولار عبر النمو السريع من خلال الضخ المستمر للأموال.

ويسمى ذلك منهجية النمو بأي ثمن، وهو ما يجيده كبار اللاعبين في سيليكون فالي بشكل استثنائي، حيث أسواق صاعدة والسيولة، توفر ظروفاً مثالية لقصص نجاح خيالية صدمها "كوفيد-19" لتعود إلى أرض الواقع.

وقالت المدير الإداري في 500 Falcons، ليلى حسن، للعربية، اليوم الخميس، إنه قد يكونُ من المنطقي أن يظهرَ اليومَ رمزٌ جديد في عالمِ الشركاتِ الناشئة أكثرَ ملاءمةً بدلاً عن اليونيكورن، وهو "الجمل" القادرُ على البقاءِ على قيدِ الحياةِ لفتراتٍ طويلةٍ دونَ غذاء أو ماء أو سيولةٍ في حالةِ الشركاتِ الناشئة، كما يمكنُه التكيفُ مع التقلباتِ الشديدة.

وتابعت: "قد تنمو الشركاتُ الجمل بوتيرةٍ أبطأَ من اليونيكورن، ولكن بثباتٍ وقوةٍ حتى فتراتٍ أطول".

وبدأ رأس المال المغامر يتخلى عن استراتيجية النمو بأي ثمن، وعلى سبيل المثال يقوم نموذج عمل أوبر و WeWork على اقتصاديات وحدة سلبية، وهو النموذج الذي يقوم على تقديم خصومات كبيرة تجذب المستخدم الخطأ.