.
.
.
.
سياحة

مستثمر يحذر: أسهم السفر ستواجه عمليات بيعية جديدة

سلوك المستهلك سيستغرق وقتا أطول بكثير مما يعتقد السوق، لتحسن ربحية شركات السفر

نشر في: آخر تحديث:

انخفضت أسهم شركات الطيران والفنادق والرحلات البحرية يوم الجمعة قبل أسبوع عيد الشكر بعد أن أصدرت مراكز السيطرة على الأمراض تحذيرا حول السفر لقضاء العطلة وسط ارتفاع عدد الحالات.

وأظهرت بيانات إكسبيديا التي صدرت قبل إعلان مركز السيطرة على الأمراض، أن 60% من المستهلكين الأميركيين قالوا إنهم لن يسافروا لعيد الشكر. وكشفت البيانات أن أولئك الذين سيسافرون سيبتعدون عن منازلهم في المتوسط 250 ميلاً، بعد أن كان 450 ميلاً قبل عام.

ومن المرجح أن يكون طريق أسهم السفر إلى الانتعاش رحلة وعرة، وفقاً لما ذكره بوريس شلوسبيرغ، المدير لاستراتيجية العملات في BK لإدارة الأصول.

وقال شلوسبيرغ يوم الجمعة لشبكة "CNBC": "إن السوق تستبعد سيناريو مثاليا لم يحدث حتى الآن، وهي فكرة أن اللقاح سيحصّن الجميع وسنعود جميعاً للسفر".

وقال: "من الآن فصاعدا، كل شركات السفر ستواجه أوقات صعبة للغاية في محاولة تحقيق أرباح".

وأضاف "بالنسبة لي، الكثير من هذه الأسماء تم الإفراط في شراء أسهمها، ومعظم أسهم السفر عرضة لموجة بيع قوية في ظل عدم وجود ارتباطات قوية للسفر مع العملاء".

وقال "في هذه المرحلة، سيستغرق سلوك المستهلك وقتا أطول بكثير مما يعتقد السوق، لتحسن ربحية شركات السفر".

وقال كريغ جونسون من بايبر ساندلر: "أعتقد أن معظم المستثمرين يتطلعون إلى ما بعد موسم السفر على المدى القريب"، وفقاً لما اطلعت عليه "العربية.نت".

وأشار إلى أن أداء صندوق المؤشرات JETS ETF كان يسير في اتجاه عكسي مع ارتفاع حالات كورونا خلال شهري يونيو ويوليو.

ويعني ذلك لجونسون أن المستثمرين لا يهتمون كثيراً بالمدة التي قد تستغرقها العودة الكاملة في مجال السفر.