.
.
.
.
فيروس كورونا

صناع الهواتف المحمولة يفقدون 51 مليار دولار هذا العام

نشر في: آخر تحديث:

في الوقت الذي حفز فيه فيروس كورونا القطاع التكنولوجي، وخاصة الشركات التي تقدم خدماتها عبر الوسائل التقنية، إلا أن صناعة الهواتف المحمول قد تصاب هذا العام بأذى من جراء هذه الجائحة، كما فعلت بأغلب القطاعات الاقتصادية بالعالم.

ومن المتوقع أن يفقد قطاع الهواتف المحمولة في العالم 51 مليار دولار من إيراداته هذا العام، ما يعني تراجعاً في الإيرادات بنسبة 10% مقارنة بعام 2019، ووفقاً لبيانات "ستوب أبس" اطلعت عليها العربية.نت.

وارتفعت عائدات شركات الهواتف المحمولة خلال الأعوام الماضية، ففي عام 2016، بلغت إيرادات القطاع 435.7 مليار دولار، وفقا لبيانات ستاتيستا.

وفي 2017، ارتفعت الإيرادات إلي 462.6 مليار دلار. وفي عام 2019 بلغ عائدات بيع الهواتف الذكية نحو 506.2 مليار دولار، ما يمثل قفزة بـ 16% خلال 3 سنوات. ومع ذلك، بسبب الإغلاق العام الذي فرضه فيروس كورونا حول العالم، تراجع الطلب على الهواتف المحمولة خلال الأشهر الأولى من 2020.

ووفقاً لبيانات مؤسة أي دي سي، قام تجار الهواتف الذكية بشحن 275.8 مليون هاتف خلال الفترة من يناير حتى مارس، ما يمثل 25% تراجعاً مقارنة بشهر ديسمبر 2019، وانخفاض بنسبة 11% مقارنة بمارس العام الماضي.

وتشير بيانات " Statista" إلى أن إيرادات قطاع الهواتف المحمولة من المتوقع أن يتراجع إلى 455.1 مليار دولار هذا العام وهو معدل أدنى من المتحقق في 2017. ورغم توقعات بعودة الإيرادات للارتفاع إلى 504.1 مليار دولار العام المقبل إلا أنها ستكون أقل من معدلات عام 2019 البالغة 504.2 مليار دولار.

لكن 2022، سيشهد الانطلاقة الحقيقية، مع توقعات بارتفاع الإيرادات إلى 536.1 مليار دولار، ويتواصل الزخم في 2023 لتصل الإيرادات إلي 554.4 مليار دولار.

ووفقا لأحدث البيانات، فإن شركة سامسونغ تمتلك الحصة السوقية الأكبر في العالم والبالغة 23% بالربع الثالث من العام الجاري، فيما جاءت هواوي في المركز الثاني بنسبة 15% خلال نفس الفترة. وجاءت شاومي في المرتبة الثالثة بـ 13.1%.

وأظهرت بيانات مؤسسة أي دي سي، أن حصة أبل تراجعت هذا العام على نحو كبير، من 20% في الربع الرابع من 2019 إلى 11.7% في سبتمبر 2020.