.
.
.
.
مجموعة العشرين

اقتصاد الكربون الدائري على رأس الملفات الاقتصادية في قمة العشرين

نشر في: آخر تحديث:

تبنت مجموعة العشرين اقتصاد الكربون الدائري، الذي اعتبروه نهجاً كلياً وشاملاً لإدارة الانبعاثات الضارة وتعزيز استقرار الأسواق.

ويهدف اقتصاد الكربون الدائري بشكل أساسي إلى تعزيز استقرار وأمن الأسواق والوصول إلى الطاقة وإدارة الانبعاثات الضارة.

هذا الاقتصاد بني على أربعة عناصر رئيسة، وهي الـ4Rs وهي تعني التقليل وإعادة الاستخدام وإعادة التدوير والإزالة، ويتمثل التقليل من الانبعاثات عبر خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، وذلك عبر استخدام التقنيات والابتكارات مثل الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة والطاقة النووية.

أما إعادة الاستخدام، فتشير إلى تحويل الانبعاثات الضارة إلى مواد خام قيّمة للصناعات من خلال تقنية احتجاز الكربون وإعادة استخدامه.

فيما تعني إعادة التدوير الاعتماد على العمليات الطبيعية والتحلل، بما في ذلك استخدام حاملات الطاقة مثل الميثانول والأمونيا والهيدروجين التي تمثل الدورة الطبيعية.

وأخيراً إزالة الانبعاثات من الغلاف الجوي الذي يدور حول تطبيق الاستخلاص الطبيعي للكربون وتخزينه واستخلاصه من الهواء مباشرة، إضافة إلى الحلول الطبيعية للقضاء على الانبعاثات.

ويرى وزراء الطاقة لدول مجموعة الـ20 أن الاقتصاد الدائري للكربون يعتبر نهجا كليا وشاملا ومتكاملا وواقعيا لإدارة الانبعاثات، مؤكدين سعيهم لبحث الفرص المختلفة، بما في ذلك المنصة المخصصة له، وبرامج ومبادرات مجموعة الـ20 القائمة على دفع التحولات نحو طاقة ميسورة التكلفة، يمكن الاعتماد عليها.