.
.
.
.
بيتكوين

رالي بيتكوين يدفع وول ستريت للتشكيك في مستقبل الذهب

350 مليار دولار حجم سوق بيتكوين تمثل 3.1% من سوق الذهب

نشر في: آخر تحديث:

حققت "بيتكوين" رقماً قياسياً ليس على صعيد السعر فقط، ولكن بحجم مليارات الدولارات التي اجتذبتها من المؤسسات خلال العام الجاري.

ففي الوقت الذي انخفضت فيه حجم الاستثمارات في بورصة الذهب بنحو 5 مليارات دولار تعادل 93 طنا من المعدن الأصفر، منذ 6 نوفمبر الجاري، تدفقت أموال بنفس الحجم تقريباً في العملة الرقمية منذ أغسطس الماضي وفقاً لـ "جي بي مورغان" من حيازات المكاتب العائلية، وفقاً لما ذكرته "بلومبيرغ"، واطلعت عليه "العربية.نت".

ويبلغ حجم سوق "بيتكوين" حالياً 350 مليار دولار، تعادل 3.1% فقط من حجم الذهب، وفقًا لجيمس بترفل، استراتيجي الاستثمار في CoinShares، والذي يقدر ارتفاع سعر "بيتكوين" إلى 31,300 دولار، إذا وصلت إلى 5% من حجم سوق الذهب.

ويرى أطراف السوق أن هناك أسبابا وراء ضعف أداء السبائك في الآونة الأخيرة، مثل التقدم في لقاح فيروس كورونا الذي قلل الطلب على الملاذات الآمنة، واستقرار توقعات التضخم نسبياً، في حين ألهبت حماسة المضاربة سعر "بيتكوين".

أحد الاختلافات بين الاثنين هو أنه يمكن عرض جميع المعاملات على blockchain، في حين أن جزءا كبيرا من تجارة الذهب يتم في سوق لندن، حيث تتوفر بيانات أقل.

بالنسبة لكبير مسؤولي الاستثمار في شركة Plurimi Wealth باتريك أرمسترونغ، الذي يخصص 6.5% من أمواله في الذهب، حتى لو كان لدى بيتكوين جانب إيجابي أكبر في دوامة تضخمية، فإن المخاطر كبيرة للغاية. كما أن للذهب تاريخا طويلا كمخزن للقيمة.

بدروه، كتب المحلل الاستراتيجي في "إينيغو فريزر جنكينز" سانفورد برنشتاين، أمس الاثنين، الشيء الوحيد الواضح هو أن وول ستريت تأخذ بيتكوين على محمل الجد بطريقة لم تكن موجودة في عام 2017.

وقال إن بيتكوين لن تحل محل الذهب، ولكن هناك مجالا لكليهما، خاصة إذا كان المستقبل هو واحد من التضخم ومستويات الديون المتطرفة.