.
.
.
.
ثروات

ابنة رئيس سابق تسترد 350 مليون دولار مجمدة في قضية فساد

صادرت سويسرا 800 مليون دولار منذ بدء التحقيق في الفساد عام 2012

نشر في: آخر تحديث:

حصلت غولنارا كريموفا، ابنة الرئيس الأوزبكي الراحل إسلام كريموف، على حكم قضائي في سويسرا يسمح لها بمحاولة الإفراج عن 350 مليون دولار من الأصول المجمدة لتكتب الفصل الأخير في فضيحة فساد بلغت قيمتها مليار دولار تقريبًا، وفقاً لما ذكرته "بلومبرغ"، واطلعت عليه "العربية.نت".

أيدت محكمة استئناف فيدرالية ادعاءها بأنها المستفيد الحقيقي من شركة Takilant، وهي شركة صورية مقرها جبل طارق لديها أموال في حساب مصرفي سويسري مجمدة كجزء من أمر قضائي عام 2018، وفقًا للحكم الصادر يوم الخميس.

أُدينت كريموفا بتهمة التزوير وغسيل الأموال لقيامها بإنشاء سلسلة من الشركات باسمها تهدف إلى إخفاء حقيقة أنها المستفيد الحقيقي من الأموال.

وقال محاميها غريغوار مانجيت في رسالة بالبريد الإلكتروني: "هذا انتصار مهم لغولنارا كريموفا، بالنظر إلى أن المدعين الفيدراليين حاولوا فرض مصادرة أصولها عن طريق حرمانها من الحق الأساسي في اتخاذ موقف في هذه الإجراءات".

تغيرت حظوظ كريموفا منذ الأيام التي كانت فيها دبلوماسية أوزباكية لها قصر في جنيف، وعملت كمغنية بوب. وقالت مانجيت إنها محتجزة منذ ستة أعوام في الاعتقال التعسفي ولم تتمكن من الاتصال بأسرتها أو محاميها منذ أكثر من عام.

وقالت مانغيت: "لا ينبغي استخدام احتجازها في ظروف غامضة في أوزباكستان كذريعة لحرمانها من حقوقها الأساسية في الدفاع، وهو ما تم الاعتراف به الآن".

وقد أدانتها المحكمة العليا في أوزباكستان بغسل الأموال والابتزاز في مارس وحكم عليها بالسجن 13 عامًا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة