.
.
.
.
الحرب التجارية

يوان صيني رقمي لكسر هيمنة الدولار العالمي

اليوان يستحوذ على أكثر بقليل من 4% من حجم المعاملات المالية عالمياً

نشر في: آخر تحديث:

في ظل هيمنة الدولار الأميركي على النظام المالي العالمي، تسعى الصين لكسر تلك القبضة واكتساب المزيد من السيطرة على كيفية إنفاق الناس لأموالهم، من خلال عملة وطنية رقمية.

وفي وقت سابق من العام طرحت الصين نسخة رقمية من اليوان، حيث يوجد حالياً برامج تجريبية في 4 مدن صينية، وبلغت حجم التعاملات المسجلة بها نحو 300 مليون دولار، وفقاً لما ذكرته شبكة "CNN"، واطلعت عليه "العربية.نت".

وقد وصفت بكين اليوان الرقمي بأنه عملة مستقبلية من شأنها أن تجعل شراء الأشياء أكثر ملاءمة وأماناً. كما يقول المسؤولون إن ذلك يمكن أن يساعد أولئك الذين لا يستطيعون الوصول إلى الحسابات المصرفية وغيرها من الخدمات المالية التقليدية.

ووفقاً للتقرير سيعطي اليوان الرقمي بكين كمية غير مسبوقة من المعلومات حول كيف وأين ينفق الناس أموالهم، وهو نهج يتعارض مع القصد الأصلي من العملات الرقمية، حيث تعتمد بيتكوين والعملات الرقمية الأخرى على نظام بلوكشين لامركزي يمنع أي شخص أو منظمة واحدة من السيطرة.

وقال أستاذ الأعمال في جامعة كارولينا الجنوبية أيكين، فرانك شي: "في جوهره، يمكن لليوان الرقمي أن يساعد في تعزيز مراقبة الدولة وسيطرتها على الاقتصاد والمجتمع. "إنه يعزز مركزية السلطة.

كما أشار المنظمون الصينيون إلى أن تبني اليوان الرقمي على نطاق واسع قد يساعدهم على تحقيق خطة أعظم بكثير: كسر احتكار الدولار الأمريكي وزيادة تأثير اليوان على الساحة الدولية. ففي الشهر الماضي فقط، على سبيل المثال، كشفت زعيمة هونغ كونغ كاري لام أن العقوبات الأميركية منعتها من امتلاك حساب مصرفي.

إبقاء الاقتصاد الرقمي في الخط

بدأ الضغط لتطوير عملة رقمية في عام 2014، وفقا لبنك الشعب الصيني. وقد أمضت السلطات ست سنوات في بحث المشروع قبل بدء برامج تجريبية هذا العام فى شنتشن وسوتشو وتشنغدو وشيونغ ان .

مثل العملة المشفرة، يتضمن اليوان الرقمي بعض عناصر تقنية blockchain: يتم تسجيل كل معاملة وتتبعها في دفتر الأستاذ الرقمي. وسوف تحل محل بعض الأموال المتداولة بالفعل، وفقا لما ذكره فان يى فى نائب محافظ البنك المركزي.

تطوير عملة رقمية يخدم أغراض أخرى أيضا

ومن شأن اليوان الذي يمكن تتبعه بسهولة أكبر أن يسمح للحكومة بإدارة المعروض النقدي في البلاد بشكل أفضل. كما أنه يرضي رغبة بكين في الحد من النفوذ المتزايد لشركات التكنولوجيا الخاصة وخدمات الدفع الرقمية الخاصة بها على النظام المالي في البلاد.

شهدت خدمات الدفع عبر الإنترنت التي تديرها Alipay ومجموعة Ant وشركة WeChat Pay من Tencent نمواً سريعاً على مدى العقد الماضي ، مما يثير مخاوف بشأن ما إذا كانت الشركات الخاصة تتمتع بنفوذ كبير على المعاملات الرقمية في الصين.

يمثل اليوان ما يزيد قليلاً عن 4% من المعاملات الدولية، وفقاً لبنك التسويات الدولية، وهو مؤسسة مالية دولية، فيما يمثل الدولار الأميركي 88%، من النظام المالي العالمي.

توزيع حصة العملات من النظام المالي العالمي
توزيع حصة العملات من النظام المالي العالمي