.
.
.
.
اقتصاد أميركا

غولدمان ساكس يعمق جراح نيويورك وينقل أحد مقراته منها

يستهدف البنك خفض التكاليف بقيمة 1.3 مليار دولار سنوياً

نشر في: آخر تحديث:

تدرس مجموعة غولدمان ساكس خططًا لإنشاء مركز جديد في ولاية فلوريدا لإيواء أحد أقسامها الرئيسية، في ضربة محتملة أخرى لمكانة نيويورك باعتبارها المنزل الفعلي للصناعة المالية الأميركية، وفق ما ذكرته وكالة "بلومبرغ"، واطلعت عليه "العربية.نت".

وبحث المديرون التنفيذيون في ذراعها لإدارة الأصول مواقع محتملة للشركة في جنوب فلوريدا، واستكشاف المزايا الضريبية، مع مسؤولين رسميين وفقاً لأشخاص مطلعين، حيث أقنع نجاح البنك في العمل عن بعد خلال انتشار وباء كورونا، قيادات البنك بإمكانية نقل المزيد من الأدوار من منطقة نيويورك لتوفير المال.

سينضم غولدمان ساكس إلى قائمة متنامية من الشركات التي تسعى للحصول على مزايا ضريبية ومزايا نمط الحياة.

فيما تحاول مدينة "نيويورك"، وقف هروب وظائف ذوي الياقات البيضاء إلى الولايات ذات الأنظمة الضريبية المتراخية وتكاليف المعيشة المنخفضة.

وتشير التقديرات إلى أن المساحات المكتبية الشاغرة، تقارب مستوياتها في أعقاب هجمات 11 سبتمبر.

ويستهدف "غولدمان ساكس" خفض التكاليف بنحو 1.3 مليار دولار، وقد يشكل هذا حلاً جزئياً من خلال نقل الموظفين إلى مناطق أرخص.

وقال متحدث باسم غولدمان ساكس فى بيان عبر البريد الإلكتروني: "إننا ننفذ استراتيجية تحديد المزيد من الوظائف فى مواقع ذات قيمة عالية فى جميع أنحاء الولايات المتحدة، بيد أنه ليس لدينا خطط محددة للإعلان عنها فى الوقت الحالى".

ويجني قسم إدارة الأصول في الشركة الذي أعيد تشكيله حديثاً نحو 8 مليارات دولار من الإيرادات السنوية، تمثل ربع إيرادات الشركة في السنوات الأخيرة.