.
.
.
.
الأسواق العالمية

ما هي الاستثمارات الأوفر حظا العام المقبل؟ لومباردييه يجيب

نشر في: آخر تحديث:

قال المدير التنفيذي لبنك Lombard Odier الشرق الأوسط، رضوان المغرواي، إن النظرة تفاؤلية للاستثمارات في 2021 مدعوما بالتعافي الاقتصادي بسبب 3 عوامل: انتخاب الرئيس الأميركي جو بادين، واكتشاف لقاح كورونا والدعم الحكومي من البنوك المركزية.

وأرجع المغرواي النظرة التفاؤلية للبنك تجاه الاستثمارات إلى التعافي الاقتصادي، وبقاء الفائدة منخفضة قرب الصفر لعامين إلى 3 سنوات تقريبا، وانتعاش التجارة العالمية.

وعن القرارات الاستثمارية، أوصى المغرواي بالبقاء على الاستثمار بالأصول ذات المخاطر العالية، لافتا إلى ضرورة التوازن في المحافظ الاستثمارية بين الأسهم الدورية في قطاع البناء والخدمات المالية والطاقة، وأسهم النمو لاسيما في قطاع الصحة والتكنولوجيا.

وعن أسعار الذهب، يتوقع بنك Lombard Odier استمرار ارتفاعات سعر أونصة الذهب لـ3 إلى 4 أشهر تقريبا أي لفترة قصيرة ، ولكن على المدى الطويل تشير التوقعات إلى أن الأونصة ستهوي إلى 1600 دولار، بحيث أنه مع التعافي الاقتصادي لن يكون هناك حاجة لوجود الذهب في المحافظ الاستثمارية.

وعند بناء المحفظة الاستثمارية، يرى المغرواي أنه لا بد أن تحتل الصين حصة كبيرة من المحافظ الاستثمارية كونها قوة اقتصادية كبرى، وهي من أسرع الدول التي خرجت من أزمة فيروس كورونا.

بالمقلب الآخر، توقع المغرواي الاستمرار في ضعف الدولار بـ2021، بالتالي ينصح عن تكوين المحفظة الاستثمارية، أن تحتوي على نسبة من العملات القوية مثل اليورو والإسترليتي والين الياباني، ولكن أيضا أن تحتوي على عملات البلدان النامية مثل اليوان الصيني، وعملة كورويا الجنوبية، وتشيكوسلوفاكيا.

إلى ذلك، ينصح المغرواي بالاستثمار في الاقتصاد الخاص أي الاستثمار بالشركات الخاصة غير المتداولة في البورصة، لاسيما وأن 66% من الشركات في الاقتصاد العالمي غير مدرجة بالبورصات، وتحت الملكية الخاصة.