.
.
.
.
النفط

العراق يبيع النفط للصين.. بدفعة مسبقة!

الاتفاق لا يزال بحاجة إلى موافقة نهائية من رئيس الوزراء

نشر في: آخر تحديث:

يستعد العراق لتوقيع عقد بمليارات الدولارات مع شركة تشن هوا الصينية للنفط، تمثل انفراجة من بكين للحكومة العراقية التي تعاني من ضائقة مالية والتي ستحصل على الأموال مقدماً مقابل إمدادات نفطية طويلة الأجل. وفقاً لما ذكرته "بلومبرغ"، واطلعت عليه "العربية.نت".

وقالت مصادر مطلعة لـ "بلومبرغ"، إن مجلس الوزراء العراقي يجب أن يوافق على الاتفاق. وقال المتحدث باسم مجلس الوزراء حسن ناظم يوم الثلاثاء أن العروض قيد الدراسة وستعرض على رئيس الوزراء للموافقة عليها .

بموجب شروط رسالة أرسلتها الوكالة العراقية للصادرات النفطية SOMO، إلى تجار النفط الشهر الماضي، سيشتري مقدم العرض الفائز 4 ملايين برميل شهريا أو حوالي 130 ألف برميل يوميا. وسوف يدفعون مقدما لمدة عام واحد من العرض، بالأسعار الحالية من شأنه أن يحقق أكثر من 2 مليار دولار، وفقا لحسابات بلومبرغ.

وتستمر الصفقة لمدة خمس سنوات في المجموع، ولكن الدفع مقدماً لمدة عام واحد فقط.

وقد اجتذبت الصفقة اهتماما واسع النطاق بين كبار أسماء صناعة تجارة النفط، وفقا للمصادر.

وتم تمديد الموعد النهائي للمناقصة اعتبارا من أواخر نوفمبر لإتاحة المزيد من الوقت للمشاركين فى السوق لتقديم العطاءات.

ولم ترد شركة تشن هوا للنفط على رسالة بريد إلكتروني تطلب التعليق الذي تم إرساله إلى مقرها الرئيسي في بكين بعد ساعات العمل العادية.

وفي هذا السياق، أوضح ناشر مجلة ميس الأسبوعية صالح سعادة الجلاد، في مقابلة مع "العربية"، أن الاتفاق يرضي الطرفين، بالنسبة للصين يحقق لها مكاسب جيوسياسية بينما يوفر سيولة سريعة للعراق في ظل ما يواجهه من أزمة اقتصادية ومالية خانقة.

ويواجه الاقتصاد العراقي انكماشا بواقع 12% هذا العام، كأكثر أعضاء أوبك تأثراً، وفقاً لتوقعات صندوق النقد الدولي.