.
.
.
.
ثروات

بيل غيتس يطالب بتمكين هذه الفئة من التمويل!

قال إن تمكينها من التمويل ينتشل الأسر من الفقر

نشر في: آخر تحديث:

قال الملياردير الأميركي، بيل غيتس، إن تواجد النساء أمر حيوي لضمان تدفق التمويل - والتعليم المالي - إلى أجزاء أخرى من المجتمع.

أضاف الشريك المؤسس لشركة "مايكروسوفت"، خلال مهرجان سنغافورة للتكنولوجيا المالية يوم الثلاثاء، إن الحكومات والشركات الجادة في منح جميع أفراد المجتمع إمكانية الوصول إلى الخدمات المالية يجب أن توجه مواردها نحو النساء، خاصةً وأنهن المسؤولات عادة عن تمويل وإعالة الأسرة.

وأشار وفقاً لما ذكرته شبكة "CNBC"، واطلعت عليه "العربية.نت"، إلى أن فوائد تمكين النساء من إدارة الأموال تعني استخدام أفضل في التغذية والتعليم والأمور التي تنتشل الأسر من الفقر.

لا يحصل سوى 35% من سكان الدول منخفضة الدخل على حساب مصرفي. وهذا يقارن بنسبة 58 إلى 73% في البلدان ذات الدخل المتوسط الأعلى إلى الشريحة الدنيا، و94% في البلدان مرتفعة الدخل، وفقا للمنتدى الاقتصادي العالمي. أما بين النساء، فإن هذه المستويات أقل.

يعمل غيتس منذ عدة سنوات، من خلال منظمته غير الربحية، مؤسسة بيل وميليندا غيتس، مع الحكومات والبنوك المركزية لتحسين الشمول المالي في البلدان النامية.

حلول رقمية

وقد شمل ذلك على وجه الخصوص إدخال حلول رقمية، قال غيتس إنها يمكن أن تساعد هذه الدول على اللحاق - أو ربما القفز أعلى البلدان المتقدمة ذات النظم القديمة القائمة.

"إن الكثير من وقتنا يُقضى مع محافظي البنوك المركزية والتأكد من أنهم يرون ما فعله الرواد"، وفقاً لـ "غيتس".

ولهذا الغرض، تقوم المؤسسة بتمويل حلول الهوية الرقمية، مثل برنامج موسيب الذي يتخذ من الهند مقراً له، وهو برنامج حاسوبي متاح للجميع يسمح للحكومات بإنشاء هويات رقمية لمواطنيها للمساعدة في توزيع الموارد. وحتى الآن، كان الاستقبال لهذه التكنولوجيات فى دول تتراوح بين نيجيريا وإثيوبيا وإندونيسيا مرتفعا، وفقا لما ذكره غيتس .

تابع، أن مؤسسته تهدف إلى تحقيق الشمول المالي لثلثي سكان العالم في غضون عقد من الزمن.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة