.
.
.
.
ثروات

نجل ملياردير روسي يخسر 50 مليون دولار ووالدته تقاضيه لسبب آخر!

حصلت الأم على حكم قضائي يمكنها من الحصول على 600 مليون دولار من زوجها السابق

نشر في: آخر تحديث:

واجه تيمور أحمدوف دعوى قضائية من قبل والدته لمساعدة والده في إخفاء 600 مليون دولار حصلت عليها الأم من دعوى طلاق.

قال الطالب الجامعي، أمام محكمة في لندن إنه خسر أكثر من 50 مليون دولار أثناء التداول على الأسهم. وفقاً لما ذكرته "بلومبيرغ"، واطلعت عليه "العربية.نت".

أضاف، أنه خذل والده الملياردير الروسي فرخاد أحمدوف - الذي لم يفقد إحساسه بالمال - خلال دعوى قضائية أقامتها والدته تتهمه فيها بمساعدة زوجها السابق في إخفاء ملايين الدولارات بعد حصولها على حكم قضائي يمكنها من اقتسام ثروته.

قال تيمور إنه حقق بعض النجاح الأولي وحقق أرباحًا في تداول الأسهم، فقط ليصطدم بسلسلة من الخسائر أثناء دراسته في كلية لندن للاقتصاد. وأوضح في المحكمة أنه عندما حاول استرداد المال، زاد تعرضه للمخاطر وخسر كل شيء.

وتسعى تاتيانا، والدة تيمور لاستعادة 450 مليون جنيه إسترليني (600 مليون دولار) مقابل الطلاق الذي وافقت عليه المحكمة، فيما رفض فرخاد أحمدوف الدفع، تاركًا تاتيانا لمتابعة قضايا قانونية في 6 دول على الأقل.

جنى فرهاد الكثير من ثروته من بيع حصته في إحدى شركات إنتاج الغاز الروسية في نوفمبر 2012 مقابل 1.4 مليار دولار، فيما انهارت أعماله السابقة في تجارة الفراء بعد تفكك الاتحاد السوفيتي في تسعينيات القرن الماضي.

أدت المعركة إلى محاولات قانونية فاشلة حتى الآن للاستيلاء على يخت فاخر بطول 115 مترًا (377 قدمًا) كان يملكه الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش الموجود حاليًا في دبي، ومجموعة من اللوحات تبلغ قيمتها أكثر من 140 مليون دولار في منشأة تخزين آمنة في ليختنشتاين تُعرف باسم "بيت الكنز".

تيمور قال إنه إذا كان قد حقق أي أرباح تجارية لكانوا محتجزين في بريطانيا ومتاحين لوالدته.

وأضاف "وعلى الرغم من أن هذه المبالغ الآن "بعيدة المنال"، إلا أنني استثمرتها بشكل سيئ وفقدتها".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة