.
.
.
.
كوريا الشمالية

"كيم يونغ أون" فضائي متخفٍ!.. لن تصدق من قال هذا!

نشر في: آخر تحديث:

يدعي رئيس وكالة الفضاء الاسرائيلية السابق، حاييم أشيد، أن الكائنات الفضائية يختبئون بيننا ولكن لن تكشف عن نفسها إلا عندما تكون البشرية مستعدة.

وقال أشيد - البالغ من العمر 87 عاماً- إن الكائنات الفضائية أبرمت اتفاقًا مع الحكومة الأميركية، يقضي بالصمت أثناء إجراء تجارب على الأرض.

وتابع، رئيس وكالة الفضاء السابق لصحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية أن الغرباء لديهم قاعدة سرية على المريخ، وفقاً لما نقلته صحيفة "The Sun"، واطلعت عليه "العربية.نت".

وأضاف، أن الرئيس دونالد ترمب، يتفاوض مع كبار أعضاء الجنس الفضائي خلال مكالمات لقادة العالم مثل كيم يونغ أون، "كان ترمب على وشك الكشف عن [وجود الفضائيين]، لكن الأجانب في اتحاد المجرة أخبروه: "انتظر، دع الناس يهدأون أولاً".

أشيد - الذي كان مسؤولاً عن برنامج أمن الفضاء الإسرائيلي من عام 1981 إلى عام 2010 - يرى أنه لحسن الحظ أن الفضائيين يأتون في سلام، حيث ينتظرون أن تتطور البشرية وتصل إلى مرحلة نفهم فيها بشكل عام ما هو الفضاء وسفن الفضاء، وفقاً لحديثه للصحيفة .

لم تنته إدعاءات أشيد الجامحة، حيث قال إن رواد الفضاء الأميركيين لم يهبطوا على سطح المريخ فحسب بل أجروا محادثات مع الكائنات الفضائية فى قاعدة تحت الأرض على هذا الكوكب.

على الرغم من أن وسائل الإعلام المحلية تشير إلى أن رئيس الفضاء السابق يعاني من الشيخوخة، يقول أشيد إنه يدرك تمامًا أن ادعاءاته تبدو بعيدة المنال.، وأضاف "لو كنت قد خرجت بما أقوله اليوم قبل خمس سنوات، لكنت أُدخل المستشفى.

أثار حادث في عام 1947، الادعاءات بوجود كائنات فضائية، فيما يعرف باسم حادث روزويل، والتي ذكر بيان للجيش الأميركي وقتها العثور على حطام صحن فضائي، في نيوميكسيكو، بيد أن السلطات الأميركية سرعان ما تراجعت عن البيان وأشارت إلى أن الحطام كان من بالون الطقس.