.
.
.
.
طيران

ستراتا الإماراتية تسلم أولى أجزاء طائرة "بوينغ" 787 دريملاينر

%40 من القائمين على عملية التصنيع إماراتيون

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت ستراتا للتصنيع - الشركة المتخصّصة في تصنيع أجزاء هياكل الطائرات من المواد المركبة والمملوكة بالكامل لشركة مبادلة للاستثمار- عن تسليم الشحنة الأولى من المثبت العمودي لطائرات بوينغ 787 دريملاينر إلى شركة بوينغ ضمن فعالية افتراضية رسمية أجريت احتفاءً باليوم الوطني الـ 49 لدولة الإمارات.

وكشفت ستراتا - في بيان صحافي عن تفاصيل تسليم أولى شحنات الرفارف العمودية لطائرة B787 لشركة بوينغ بحضور أعضاء الإدارة العليا للشركتين.

ويعد هذا الإنجاز دليلًا آخر على تطور القدرات التصنيعية والهندسية للشركة التي تتخذ من العين مقرًا لها.

وشملت الشحنة أول مثبت عمودي لطائرات بوينغ 787 دريملاينر يجري تجميعه بالكامل خارج منشآت شركة بوينغ في الولايات المتحدة، وسيتم تركيب المثبت العمودي على طائرة بوينغ 787 في منشأة بوينغ المتواجدة في نورث تشارلستون في ولاية كارولاينا الجنوبية مع بداية العام 2021.

وقال إسماعيل علي عبدالله، الرئيس التنفيذي لشركة ستراتا: "تعمل ستراتا، الشركة الرائدة في قطاع صناعة الطيران، على تعزيز نموها الاستراتيجي عبر تعزيز قدراتها التصنيعية بشكل مستمر. ونفخر أن يتزامن تسليم هذه الأجزاء الهامة والمجمعة في دولة الإمارات بالكامل مع احتفالات الدولة بيومها الوطني الـ 49." وأضاف إسماعيل: " تؤكد عملية التسليم الأولى من نوعها على المستوى العالمي على الشراكة المتينة بين ستراتا وبوينغ، ونجاح ستراتا في تنفيذ خططها لتوسيع مصنعها الحالي وبناء خط إنتاج جديد يوظف كافة المعدات والأدوات المتطورة المستخدمة في مصنع بوينغ لطائرات 787 دريملاينر.

وتُعزز هذه الخطوة مكانة ستراتا بوصفها مساهمًا أساسيًا وموثوقًا في سلسلة التوريد العالمية لقطاع الطيران. من جانبه، قال بيرني دان، رئيس شركة بوينغ في الشرق الأوسط : "انتقلت ستراتا خلال عشرة أعوام من فكرة طموحة مبتكرة إلى أحد أبرز مزودي بوينغ بأجزاء هياكل الطائرات من المواد المركبة والمتطورة في العالم، والوحيدة في الشرق الأوسط.

كانت ستراتا قد أعلنت في وقت سابق من هذا العام عن إطلاق ستراتا بلس، والتي تُعتبر امتدادًا لمنشأتها في نبراس - مجمع العين لصناعة الطيران، والمتخصصة بتجميع قطع المثبت العمودي لطائرات بوينغ 787 دريملاينر.

وتعمل الشركة في الوقت الحالي على تجميع خمس شحنات جديدة من المثبت العمودي لطائرات بوينغ 787. كما يعمل على خط إنتاج وحدات المثبت العمودي لطائرات بوينغ 787 دريملاينر 47 خبيرًا فنيًا ومفتشًا ومهندسًا، ويُشكل الإماراتيون 40% منهم. ومن المقرر أن ينضم موظفون جدد إلى الفريق لدعم خطط التوسع المستقبلية للبرنامج، بهدف تشكيل فريق يشمل 75 موظفًا بحلول نهاية العام 2022.

وتجدر الإشارة إلى أن الشراكة بين بوينغ وستراتا قد بدأت في العام 2011، عندما تعاقدت بوينغ لأول مرة مع شركة الإماراتية لتكون ضمن نُخبة مورديها. ووقع الاختيار على ستراتا لتقوم بإنتاج أجزاء لطائرات بوينغ 777 و787. وتبقى الشركة الإماراتية المورد الرئيسي لأجزاء هياكل الطائرات من المواد المركبة المتطورة لشركة بوينغ في منطقة الشرق الأوسط، كما تتولى اليوم مسؤولية تصنيع أضلاع المثبت العمودي والأفقي لذيل طائرة بوينغ 777 وطائرة بوينغ 777X الجديدة، بالإضافة إلى أضلاع المثبت العمودي لذيل طائرة بوينغ 787.

وتسهم ستراتا للتصنيع، التي تعمل انطلاقًا من نبراس – مجمع العين لصناعة الطيران، في ترسيخ مكانة أبوظبي كمركز رائد لصناعة الطيران انسجامًا مع مبادرات التنوع الاقتصادي التي تنتهجها الإمارة. كما تعمل الشركة مع مجموعة متنوعة من كبرى شركات تصنيع الطائرات، بما فيها إيرباص وبوينغ وليوناردو وبيلاتوس.