.
.
.
.
شركات

هكذا استفادت شركات الإلكترونيات من كورونا وارتفعت مبيعاتها

نشر في: آخر تحديث:

تبين أن شركات الإلكترونيات والأجهزة الذكية والحديثة استفادت من وباء كورونا على الرغم من أن الاقتصاد العالمي تكبد أضراراً بالغة، إلا أن شركات بيع الالكترونيات وجدت سوقاً نشطاً في هذه الظروف بسبب الحاجة للعمل من المنزل أو لتوفير ألعاب إلكترونية للأطفال خلال فترة الإغلاق الشامل التي فرضتها العديد من الدول لمواجهة الوباء.

وسجلت شركة "ديكسونز"، وهي أكبر وأشهر شركة لبيع الإلكترونيات في بريطانيا، قفزة كبيرة في المبيعات خلال العام الحالي 2020 بسبب "اندفاع العائلات عبر الإنترنت لتجهيز المكاتب المنزلية وشراء أجهزة ألعاب للأطفال"، بحسب تقرير نشرته جريدة "ديلي ميل" البريطانية اطلعت عليه "العربية.نت".

وقفزت أسهم شركة "ديكسونز" بنسبة 12% بعد طفرة في الطلب على أجهزة الكمبيوتر والسلع البيضاء خلال فترة الإغلاق الشامل التي شهدتها بريطانيا مرتين خلال العام الحالي.

واستفادت الشركة من هذه الاغلاقات "لأن العائلات العالقة في المنزل هرعت عبر الإنترنت لشراء مجموعة من المكاتب المؤقتة ووحدات الألعاب للترفيه عن الأطفال، بالإضافة إلى الثلاجات وآلات القهوة"، بحسب ما قالت "ديلي ميل".

وسجلت شركة (Dixons) ربحاً قدره 45 مليون جنيه إسترليني (60 مليون دولار) خلال الأشهر الستة المنتهية في نهاية أكتوبر الماضي، بعد أن كانت تكبدت خسارة قدرها 86 مليون جنيه إسترليني خلال نفس الفترة من العام الماضي.

وارتفعت أسهم الشركة بنسبة 12.3%، أو 13.4 بنساً، إلى 122 بنساً، مما يعني أن السهم قد تضاعف منذ أدنى مستوى له في مارس 2020.

وقال روس مولد، مدير الاستثمار في شركة "إيه جي بيل" إن "مبيعات منتجات ديكسونز من الكهربائيات والإلكترونيات كانت قوية جداً لدرجة أنه لم يعد من المهم حقاً أن النظر الى أعمال الهاتف المحمول الخاصة بها والتي كانت مروعة".

وارتفعت مبيعات الأجهزة الكهربائية بنسبة 17% لتصل إلى 4.5 مليار جنيه إسترليني (6 مليار دولار)، مدعومة بزيادة قدرها 145% عبر الإنترنت، مما أضاف 800 مليون جنيه إسترليني من الإيرادات الإضافية على مدار نصف العام.

وتزيد المبيعات عبر الإنترنت من تعويض خسارة الأعمال من الإغلاق القسري للمتاجر أثناء الإغلاق، كما أن مبيعات الإنترنت عوضت هبوط الأعمال في سلسلة متاجر "ديكسونز ترافيل" الموجودة في المطارات ومحطات القطار حول العالم.

ولدى الشركة 300 محل، ولكن مع انخفاض الإيرادات في قسم الهاتف المحمول بنسبة 54% إلى 384 مليون جنيه إسترليني، ارتفعت مبيعات المجموعة الإجمالية بنسبة 3% إلى 4.9 مليار جنيه إسترليني.

وقال أليكس بالدوك، الرئيس التنفيذي لمتاجر التجزئة: "نحن نفوز عبر الإنترنت، ولا نرى أي علامات على تراجع الطلب. يدرك الناس مدى أهمية الدور الذي يمكن أن تلعبه التكنولوجيا في حياتهم".