.
.
.
.
آنت جروب

"آنت" تحذف هذه الخدمات من منصتها للتوافق مع الأنظمة الجديدة

نشر في: آخر تحديث:

قامت مجموعة Ant، وهي مزود خدمة المدفوعات عبر الإنترنت المهيمن في الصين، بإزالة منتجات تلقي الودائع للعديد من البنوك الصغيرة من منصتها المالية، لتتماشى مع أنظمة تشديد القيود في أكبر سوق للتكنولوجيا المالية في العالم.

وقامت الشركة ومقرها مدينة هانغتشو، عاصمة مقاطعة تشجيانغ بإزالة منتجات الإيداع التي تستحق خلال ثلاث وخمس سنوات ذات العوائد المرتفعة، تبلغ 4.125% و4.875% سنوياً على التوالي، وتقدمها بنوك إقليمية صغيرة من منصتها المالية، والتي تعد أعلى من العوائد التي تقدمها البنوك الكبيرة المملوكة للدولة في الصين، وفقاً لما ذكرته صحيفة "جنوب الصين الصباحية"، واطلعت عليه "العربية.نت".

ويستخدم منصة شركة "آنت"، نحو مليار عميل، حيث سهلت المنصة للبنوك الصغيرة الحواجز والحدود للتوسع خارج نطاقها الجغرافي ما أثار مخاوف المنظمين الصينيين حول الاستقرار المالي في البلاد وحدوث أزمة مالية عالمية، خاصةً بعد ارتفاع متوسط القروض المعدومة بين البنوك التجارية الصينية إلى 1.96% من إجمالي الإقراض في الربع الثالث.

"أنت" ليست الوحيدة في الصين التي تقدم تلك الخدمات، حيث ينافسها Duxiaoman، التابعة لمحرك البحث الصيني "بايدو"، بالإضافة إلى منصة JD Digits، لشركة التجارة الإلكترونية JD.com.

وقال مدير مكتب الاستقرار المالي لبنك الشعب الصيني المعين حديثاً سون تيان تشي، إن منتجات الإيداع عبر الإنترنت غالبا ما يكون لها عوائد عالية، واشتراطات منخفضة لقبول العملاء، حيث يحتاج نصفها الى 50 يوان فقط للبدء. وأوضح أن ما يصل إلى 50 بنكا، معظمها من المقرضين الصغار والمتوسطين، عرضت منتجاتها الخاصة بتلقي الودائع على 11 منصة، بمتوسط رصيد يصل إلى 500 ألف يوان.

وسحب المنظمون الطرح العام الأولي لمجموعة Ant Group بقيمة 37 مليار دولار أميركي في 3 نوفمبر، قبل يومين من بدء تداول أسهمها في شنغهاي وهونغ كونغ.

ومنذ ذلك الحين، تقوم الذراع المالية لأكبر منصة للتجارة الإلكترونية في الصين شركة "علي بابا غروب القابضة" بإجراء مراجعة داخلية للتوافق مع القواعد الجديدة.