.
.
.
.
سبكيم

رئيس "سبكيم" للعربية: لهذا السبب قدمت استقالتي

قال إن الشراكة مع "ليندي" تساعد في تحويل الكربون إلى مواد ذات قيمة عالية

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس التنفيذي لشركة سبكيم صالح باحمدان، في مقابلة مع "العربية" تعليقا على قبوله استقالته من رئاسة الشركة اعتبارا من يناير المقبل، إنه بعد "37 عاما من العمل الصناعي بدءا من سابك الأم مرورا بالإدارة الهندسية لسبكيم، حان الوقت لأتفرغ لنفسي ولعائلتي".

وردا على سؤال حول الشراكة مع "ليندي"، أوضح أن الشراكة الحصرية مع "ليندي" تصب في إطار رؤية المملكة 2030، لجهة بناء مشاريع ذات استدامة بيئية طويلة الأجل، وتقليل الانبعاثات الكربونية وتوفير الهيدروجين لاستخدامات الصناعة.

وتابع:" هذه الصناعة تحتاج شبكة إمدادات وهذا ما ستقوم به الشراكة بين سبكيم وليندي من خلال ربط المصانع التي تنتج الغازات بأنابيب ذات جودة عالية".

وأشار إلى أن الشراكة مع "ليندي" تساعد في تحويل الكربون إلى مواد ذات قيمة عالية، مشددا على أن مثل هذه المشاريع تمكن في جذب رؤوس الأموال والاستثمارات الأجنبية ما يساهم في تعزيز اقتصاد المملكة.

ووقعت الشركة السعودية "سبكيم" اتفاقية شراكة حصرية لمدة عشرين عاما مع Linde، بنسبة 50% لكل منهما، لتطوير مشاريع في مجال الغازات الصناعية عبر جميع أنحاء المملكة.

وتسعى الشراكة لبناء شبكة إمدادات للغازات الصناعية على مستوى عالمي في منطقة جبيل الصناعية، من خلال ربط مصانع إنتاج الهيدروجين والـsyngas التي يملكها ويديرها كل منهما.

ومن المتوقع أن توفر هذه الشراكة فرصا استثمارية بنحو 500 مليون دولار، على مدى السنوات الخمس المقبلة، ولكن الرقم النهائي يعتمد على الجدوى الاقتصادية للمشروع.