تسلا

هذا ما حدث لسهم تسلا في أول أيام تداوله بمؤشر S&P500!

نشر في: آخر تحديث:

تراجعت أسهم شركة تسلا بنسبة 4.5٪ في أول يوم تداول لها عقب الإدراج في مؤشر "S&P500"، خلال تعاملات ما قبل السوق اليوم الاثنين.

قفزت أسهم الشركة بنسبة 731٪ هذا العام تحسباً للإدراج التاريخي، مما يجعلها أكبر شركة تضاف إلى المؤشر على الإطلاق.

ستنضم شركة صناعة السيارات الكهربائية أيضاً لمؤشر S&P 100، لتحل محل شركة النفط والغاز أوكسيدنتال بتروليوم كورب، التي تراجعت بنسبة 7.5 ٪ قبل السوق. وفقاً لما ذكرته وكالة "بلومبرغ"، واطلعت عليه "العربية.نت".

تم تداول العقود الآجلة لمؤشر S&P 500 على انخفاض بنسبة 0.5٪، بعد انخفاض الأسهم الأوروبية تزامناً مع تحرك العديد من الدول الكبرى لتعليق السفر من المملكة المتحدة وسط مخاوف بشأن سلالة جديدة من فيروس كوفيد-19.

قادت عمليات الشراء المحمومة من قبل المديرين السلبيين إلى ارتفاع أسهم تسلا بنسبة 5٪ تقريبًا مع إغلاق البورصات يوم الجمعة، لتغلق عند أعلى مستوياتها على الإطلاق بتداولات تاريخية تجاوزت 150 مليار دولار.

وتوقع استراتيجي المشتقات الكمية، سوسكويهانا سوهو ياو، أن يكون تأثير إدراج الشركة في مؤشر S&P500 محدود على التقلبات الضمنية، مشيراً إلى أنه إذا تم إضافة تسلا للمؤشر قبل شهر فإن التقلب سينخفض ​​بالفعل.

من ناحية أخرى، قال ستيف سوسنيك، كبير المحللين الإستراتيجيين في Interactive Brokers، إن التقلبات التاريخية لشركة تسلا تشير إلى تذبذبات يومية بنسبة 4% صعوداً وهبوطاً، وهو ما يجعل تأثيرها على المؤشر لا يتجاوز نقطتين.