.
.
.
.
احتجاجات أميركا

ملياردير يحذر من ثورة في أميركا لهذا السبب!

نشر في: آخر تحديث:

أبدى الملياردير مؤسس أكبر صندوق تحوط في العالم، راي داليو، قلقه بشأن أميركا المنقسمة وغير المتكافئة إلى حد كبير في الوقت الذي يستعد فيه الرئيس المنتخب جو بايدن لتولي السلطة.

وحذر داليو من أن القادة لابد أن يعالجوا على وجه السرعة حالة الغليان المتمثلة في تفاقم عدم المساواة والاستقطاب السياسي وتصاعد الديون. وفقاً لشبكة "CNN" الأميركية، واطلعت عليها "العربية.نت".

وقال داليو في مقابلة، "يجب أن يكون هناك حل للنظام، عبر العمل لصالح جعل غالبية الأفراد منتجة". ويمكن الحصول على ذلك إما بطريقة ذكية من الحزبين، أو أنه سيأتي من خلال صراع أكبر".

أضاف، لقد كشف الوباء مدى عدم المساواة في نظامنا، في وول ستريت (شارع سوق المال) هناك نشوة من آفاق جديدة لأسعار الأسهم، في حين أن (الشارع الرئيسي) في أزمة.

وقد انضم ما يقرب من 8 ملايين أميركي إلى صفوف الفقراء منذ يونيو، وفقا لباحثين من جامعة شيكاغو وجامعة نوتردام. كان أكثر من 27 مليون شخص بالغ في أسر معيشية تعاني "في بعض الأحيان أو في كثير من الأحيان" من نقص في الغذاء الكافي لتناول الطعام في غضون الأيام السبعة الماضية، وفقا لدراسة استقصائية للتعداد السكاني.

وفي الوقت نفسه، أدت انتخابات عام 2020 - وجهود الرئيس دونالد ترمب لتقويض النتائج - إلى زيادة تعميق الجراح السياسية.

وقال داليو " لقد درست آخر 500 عام من التاريخ والدورات وهذه الأمور تتكرر مرارا وتكرارا " . "الفجوات الكبيرة في الثروة مع فجوات كبيرة في القيم في نفس الوقت حيث إن هناك الكثير من الديون وهناك تراجع اقتصادي ينتج الصراع والضعف".

الحل الوسط ليس سيئاً جداً

وحث داليو، الذي أسس شركة بريدجووتر، القادة السياسيين على إيجاد حل وسط لمعالجة مشاكل عدم المساواة التي لا يمكن استدامتها في البلاد.

أكد داليو أنه لا يريد أن "يصاب الأميركيون بالذعر"، موضحاً للناخبين والقادة أن التسوية مع المعارضين السياسيين قد تكون صعبة، لكنها ليست النتيجة الأسوأ.

قدم 885000 أميركي طلبات إعانات بطالة لأول مرة وفقًا لآخر تقرير أسبوعي، وأعلنت الشركات الكبرى بما في ذلك كوكاكولا، وديزني، وثري إم، عن تسريح جماعي للعمال.