.
.
.
.
اقتصاد دبي

موانئ دبي العالمية لـ "العربية": لم نغلق أي ميناء خلال أزمة كورونا

نشر في: آخر تحديث:

قال رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية سلطان أحمد بن سليم إن موانئ دبي مثل كثير من الشركات كانت غير متفائلة بعام 2019 بسبب النزاعات التجارية في أوروبا وأميركا.

وأضاف في حديثه مع العربية أن الشركة دخلت عام 2020 وهي متحضرة ماليا، وبالتالي عندما جاءت أزمة كورونا لم تتأثر الشركة بها كثيرا، كما أنها لم توقف العمل في أي ميناء خلال أزمة كورونا.

وأشار إلى أن شركته متفائلة بعام 2021، في ظل وجود تطعيمات لفيروس كورونا، والرئيس الأميركي الجديد الذي من المتوقع أن تكون الأوضاع التجارية خلال فترة رئاسته هادئة.

وعن سبب زيادة الشركة لاستثماراتها في السنغال، قال إنها دولة مهمة تتمتع باستقرار سياسي ورؤية اقتصادية.

وأضاف أن موانئ دبي العالمية موجودة في السنغال منذ عام 11 عاماً، وتمكنت خلال تلك الفترة من مضاعفة أعداد البضائع التي يتم تداولها في الميناء، وأعداد العاملين.

وتابع: "هناك خطة تنموية في السنغال.. البلاد تحقق نمو بـ 5% سنويا والسنة القادمة ستحقق 6.2% ومن المستهدف إلى 10% نمو في 2026.. هذه معدلات نمو غير طبيعية وكبيرة".

وقّعت "موانئ دبي العالمية"، اتفاقية مع حكومة السنغال، من أجل إنشاء ميناء بحري في المياه العميقة بمنطقة "ندايان".

وستستثمر "موانئ دبي العالمية-داكار" 837 مليون دولار في المرحلة الأولى من المشروع، وفي المرحلة الثانية 290 مليون دولار (بإجمالي 1.127 مليار دولار، تعادل 4.14 مليار درهم).

وسيعزّز الميناء الجديد الدور الذي تلعبه داكار كمركز لوجستي رئيس وبوابة لغرب وشمال غربي إفريقيا، وسيدعم تحقيق خطط التنمية الاقتصادية الطموحة للسنغال التي أطلقها الرئيس السنغالي، ماكي سال، وهي "خطة السنغال الصاعدة".