.
.
.
.
ثروات

ملياردير روسي خسر السباق وربح الذهب

نشر في: آخر تحديث:

خرج الملياردير الروسي، أليكسي مورداشوف، الذي بدأ سباق المنافسة للاستحواذ على شركة التنقيب عن الذهب الأسترالية "كاردينال ريسورسز"، من السباق بعد منافسة شرسة استمرت 9 أشهر، بعد ارتفاع سعر الشركة بنحو 4 أضعاف العطاء الذي قدمه.

تدير كاردينال، مشاريع تنقيب في أستراليا وغانا، ويعد مشروعها في غانا هو هدف سباق العروض. وفقاً لما ذكرته "فوربس"، واطلعت عليه "العربية.نت".

قدمت شركة "دونغشان للاستثمارات" ومقرها دبي، عرضاً تخطى العروض الثلاثة المقدمة من الخاطبين الصينيين والروس والغانيين للفوز بشركة "كاردينال".

كانت شركة نوردغولد، المملوكة للملياردير الروسي صاحب الثروة التي تقدر بنحو 22.6 مليار دولار، قد قدمت عرضا للاستحواذ على كامل شركة "كاردينال" بسعر 33.3 سنت للسهم، في شهر مارس، وزايدت شركة شاندونغ المملوكة للحكومة الصينية عبر تقديم عرض عدائي بسعر 42 سنتا في شهر يونيو.

استمرت الشركتان في تقديم العروض والعروض العدائية على مدى الأشهر الخمسة الماضية لترتفع أسهم كاردينال إلى 81 سنتا، بزيادة 237% عن سعرها في بداية العام.

انضمت شركة "المهندسين والمخططين" الغانية إلى السباق لتقدم عرضاً جديداً بسعر تجاوز آخر ما وصل إليه المتنافسون الروس والصينون عند 75 سنتا، مقدمة عرضاً بسعر 80 سنتا.

أرباح كبيرة لمورداشوف

وقال الرئيس التنفيذي لشركة نوردغولد، نيكولاي زيلينسكي "إن العطاءات التنافسية والدولار الأسترالي القوى قد حققا أرباحا كبيرة جدا على استثماراتها في كاردينال"، حيث تمتلك نوردغولد حصة 28% من أسهم كاردينال. تم شراء معظمها بسعر 33 سنتا للسهم.

ولكن لم تكن هذه نهاية القصة لأن خروج نوردغولد أعقبه دخول دونغشان بعرض بسعر 90 سنتا للسهم.

تعد دونغشان مشروعا إماراتيا روسيا مشتركا، وقالت إن هدفها هو تطوير مشاريع تعدين في عدد من الدول وخصوصا في أفريقيا.