.
.
.
.
فيروس كورونا

أزمة كورونا تضرب أسواق بريطانيا.. هبوط مبيعات التجزئة 40%

نشر في: آخر تحديث:

تلقت أسواق بريطانيا ضربة قاضية العام الحالي بسبب أزمة انتشار وباء كورونا التي تصاعدت وتيرتها مع حلول أعياد الميلاد ورأس السنة، وهي الموسم السنوي الأهم الذي ترتفع فيه مبيعات التجزئة.

وانخفض الإقبال على وجهات البيع بالتجزئة في بريطانيا بنسبة 40% عشية عيد الميلاد هذا العام مقارنة بعام 2019 بسبب القيود المفروضة للحد من انتشار فيروس كورونا، بحسب ما أظهر بحث نشرته شبكة (Springboard) على الإنترنت واطلعت على نتائجه "العربية.نت".

وكان وسط لندن من بين أكثر المناطق تأثراً، حيث انخفضت المبيعات فيه بنسبة 78.8% عن العام الماضي، كما انخفضت المبيعات في وسط لندن بنسبة 54.% مقارنة بالأسبوع السابق للإغلاق الحالي الذي فرضته الحكومة بعد اكتشاف السلالة الجديدة من الفيروس.

لكن البيانات التي تضمنها البحث أشارت إلى إقبال المتسوقين على الأسواق والمحلات الصغيرة التي تتواجد في مناطقهم، وهو ما يحرص عليه الناس للتقليل من الحركة وبالتالي احتمال التعرض للفيروس.

وارتفع الإقبال على الأسواق الصغيرة المحلية بنسبة 11.2% عن الأسبوع الماضي، كما ارتفع الإقبال بنسبة 24.9% في مراكز التسوق الصغيرة (أقل من 100 ألف قدم مربعة).

وقالت ديان ويرل، مديرة البيانات في شبكة "سبرينج بورد" إنه منذ بداية الوباء، تأثرت صناعة البيع بالتجزئة بشكل كبير وكان على تجار التجزئة التكيف أكثر من أي وقت مضى.

وأضافت: "عادةً ما تكون المدن الكبيرة هي أكثر المواقع التجارية ازدحاماً في يوم البوكسنج داي (السادس والعشرين من ديسمبر) حيث يبحث المتسوقون عن العروض المغرية، ومع ذلك فسوف تكون خمس مدن من أصل 12 مدينة رئيسية -والتي تمثل 45% من الإقبال في جميع المدن- تخضع لإغلاق كامل أو شبه كامل، لذلك لن تكون تجربة مبيعات الكريسماس في المتجر ممكنة بالنسبة للكثيرين مع اقترابنا من نهاية عام 2020".

وواجه تجار التجزئة الذين يعتمدون على متاجر البيع بالتجزئة الفعلية لبيع المنتجات انخفاضاً كبيراً في المبيعات منذ انتشار جائحة فيروس كورونا في وقت سابق من هذا العام. وتم بالفعل فقدان ما يقرب من 125 ألف وظيفة للبيع بالتجزئة في بريطانيا في الأشهر الثمانية الأولى من عام 2020، بحسب بحث أجراه مركز أبحاث البيع بالتجزئة (CRR).

وتم إغلاق ما يصل إلى 13867 متجراً بشكل دائم، بما في ذلك الآلاف من المتاجر الصغيرة التي توظف 32598 شخصاً، بحسب البحث.

ومع القيود المتزايدة المفروضة بسبب كورونا يتجه العملاء بشكل متزايد إلى الإنترنت، حيث من المتوقع أن تصل قيمة مبيعات التجزئة عبر الإنترنت في المملكة المتحدة إلى أقل بقليل من 100 مليار جنيه إسترليني (137.65 مليار دولار) في عام 2020، وفقاً لشركة (Statista)، ارتفاعاً من 76.04 مليار جنيه إسترليني في عام 2019.