.
.
.
.
شركات

كيف تغير مشهد الاستثمار في الشركات الناشئة بالربع الثالث؟

نشر في: آخر تحديث:

تمكنت الشركات الناشئة في المنطقة من الحصول على استثماراتٍ واعدة في النصف الأول من 2020، بزيادة قدرها 35% عن نفس الفترة من العام السابق، ولكن المشهد يبدو مختلفا في الربع الثالث من العام.

وفقًا لبيانات MAGNiTT، انخفض عدد الصفقات في قطاع الشركات الناشئة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بنسبة تزيد عن 50% إلى 70 جولة استثمارية في الربع الثالث من عام 2020 مقارنة بالربع الثالث من عام 2019 و50% انخفاضاً عن الربع الثاني 2020.

يرى الخبراء أن الربع الثالث كان الضحية الأكبر لـCOVID-19، إذ شكلت أكبر 5 معاملات ما يصل إلى 50% من الأموال التي تم جمعها ما يعني تفضيل المستثمرين لتوزيع رأس المال نحو شركات أكبر وأكثر استقراراً.

بعد أن حصلت الشركات الناشئة في المنطقة على تمويل بقيمة 659 مليون دولار في النصف الأول من العام، بزيادة قدرها 35% على أساس سنوي.

وكان قد ارتفع تمويل الشركات الناشئة في السعودية بنسبة 102% في النصف الأول من 2020، لتصل إلى مستوى قياسي بلغ 95 مليون دولار.

يرى الخبراء أن هذا التأخير في رؤية تأثير كوفيد 19 على صناعة رأس المال الاستثماري كان متوقعاً، لأنه عادة ما يستغرق إغلاق جولة التمويل ما بين 6 و12 شهراً.

فبعد 6 أشهر من بداية الوباء، لا بد أن تعكس بيانات الربع الثالث تأثير القرارات التي اتخذها المستثمرون في الربعين الأول والثاني.

شركة Tabby التي تقدم خدمة "الشراء الآن، والدفع لاحقا" في السعودية والإمارات، حصلت مؤخراً على 23 مليون دولار. أيضاً Sehteq، شركة ناشئة في قطاع إعادة التأمين الصحي مقرها دبي حصلت على تمويل بـ20 مليون دولار.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة