.
.
.
.
بنوك

إلى أين تتجه البنوك الرقمية الأوروبية؟..الإفلاس يلاحقها وهذا هو الحل!

نشر في: آخر تحديث:

تعثر العديد مما يسمى بـ "البنوك الجديدة" أو البنوك الرقمية في أوروبا خلال عام 2020، خاصةً بعد أن كشفت Monzo و Revolut عن خسائر كبيرة مع وجود العديد من الشكاوى من العملاء حول الخدمة.

أثار مونزو، الذي استقال مؤسسه توم بلومفيلد من منصبه كرئيس تنفيذي في وقت سابق من هذا العام، قلقاً بعد الإبلاغ عن "شك كبير" حول قدرته على الاستمرار "كمنشأة مستمرة" بسبب تأثير جائحة كورونا على أعماله.

فيما أظهر بحث أجرته شركة ماستر كارد الشهر الماضي أن 42% من الأوروبيين يتعاملون مع مواردهم المالية رقميًا بشكل متكرر أكثر مما كانوا يفعلون قبل جائحة فيروس كورونا، بينما يفكر 62% في التحول من الخدمات المصرفية المادية إلى المنصات الرقمية تمامًا. وفقاً لما ذكرته شبكة "CNBC"، واطلعت عليه "العربية.نت".

وقال علي نيكنام، الرئيس التنفيذي ومؤسس بنك بونك الهولندي عبر الإنترنت، "بفضل هذه الأزمة، كانت هناك دعوة للاستيقاظ لبعض هذه البنوك الجديدة". "لإدارة نشاط تجاري سليم، تحتاج إلى سلوك عمل سليم".

هل تستطيع البنوك الرقمية النجاة من كوفيد؟

بالنسبة لـ نيكنام، لن تتمكن جميع الشركات الناشئة في مجال الخدمات المصرفية الرقمية من تجاوز جائحة كوفيد -19.

وقال: "إن تعقيد وجود شركة ناشئة، والاضطرار إلى التنافس مع البنوك التقليدية أصحاب المراكز العملاقة وتحمل مثل هذا العبء الثقيل من التنظيم هو مزيج لا يستطيع كثيرون توفيره". "أولئك الذين ينجون من هذا الانكماش الاقتصادي سيكون لديهم مستقبل عظيم".

مثل العديد من الشركات الناشئة، فإن بنوك نفسها تتكبد خسائر، حيث يتوقع نيكنام أن تخسر الشركة حوالي 14 مليون يورو (18.5 مليون دولار) هذا العام.

اتفق نيك ستورونسكي، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة Revolut، مع رئيس Bunq، واقترح أن تصبح بعض الشركات هدفًا لعروض الاستحواذ.

وقال "لن تتمكن بعض البنوك من النجاة من جائحة كورونا لأنها تعتمد بشكل كبير على المدفوعات والتبادل، خاصة هنا في أوروبا".

تأتي معظم عائدات البنوك الناشئة من الرسوم التي يتم تحصيلها في كل مرة يستخدم فيها العميل بطاقته.

وأضاف ستورونسكي: "سنرى بوضوح بعض الفائزين والخاسرين في هذه اللعبة في أوروبا، وربما بعض عمليات الاندماج والاستحواذ أيضًا".

في الشهر الماضي، ذكرت صحيفة التايمز البريطانية أن جيه بي مورغان وباركليز أبديا اهتمامًا بشراء شركة الإقراض الرقمي البريطاني ستارلينج. لكن آن بودن، المؤسس والرئيس التنفيذي للشركة، قالت إن شركتها من المرجح أن تستحوذ على هذه البنوك نفسها في المستقبل.

وأضافت: "سيعيد الكثير من المقرضين تقييم مستقبلهم ونحن ننمو بسرعة كبيرة جدًا". "نحن نبحث دائمًا عن الفرص".

قال توم ميري، العضو المنتدب للاستراتيجية المصرفية في Accenture، إن استحواذ بنك كبير على بنك جديد سيكون موضع تساؤل بسبب التقييمات "المرتفعة للغاية" في القطاع، حيث كافحت العديد من شركات التكنولوجيا المالية لتحويل مستخدميها إلى أصحاب حسابات أساسية.

Revolut، أكبر بنك رقمي في أوروبا مع أكثر من 13 مليون مستخدم وتقدر قيمته بـ 5.5 مليار دولار، انهار للمرة الثانية في نوفمبر، حيث يتعافى من الانخفاض الحاد في الإيرادات في بداية الوباء.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة