.
.
.
.
شركات

مشروع البحر الأحمر سيعمل بالكامل على الطاقات المتجددة

نشر في: آخر تحديث:

حماية البيئة والمحافظة عليها هي من أبرز أهداف مشروع البحر الأحمر الذي سيعمل عند بدء التشغيل بالكامل على الطاقات المتجددة.

فالوعي البيئي ليس توجها طارئاً بل حجر زاوية في مستقبل صناعة السياحة. هذا الإدراك هو ما يقود مشروع البحر الأحمر على الساحل الغربي للسعودية.

وتم تصميم المخطط العام للمشروع بالتوازي مع الاعتمادات البيئية لكل مرحلة منذ البداية. فالموقع المائي للمشروع الذي يبلغ حجمه نحو 2000 كم مربع ويشمل أرخبيلا من 90 جزيرة وحواجز الشعاب المرجانية وحياة بحرية غنية، كان لا بد من الحفاظ عليه بل وحتى تعزيزه. وهذا تطلب القيام بأبحاث مكثفة لمعرفة حجم الأثر البيئي لعملية البناء وللنشاط التشغيلي لاحقا. وهو ما نتج عنه بالنهاية إقرار تطوير 22 جزيرة فقط من أصل الـ 90 القائمة.

البحر الأحمر للتطوير
البحر الأحمر للتطوير

وقال د. راستي برينارد رئيس الاستدامة البيئية في شركة البحر الأحمر للتطوير "توصلنا إلى توازن يسمح بتعظيم كل من تجربة الزائر وجهود حماية الطبيعة وقمنا بابتكار نموذج يسمح بتحسين جهود الحماية بنحو 30% على مدى العقدين المقبلين، وهذا أمر مذهل حقاً فعادة اتباع أشد معايير الاستدامة عالمياً سيسمح لك بعدم الإضرار بالطبيعة وتحجيم الأضرار السلبية عليها كحد أقصى لكن ما فعلناه مغاير جداً، حيث لم نركز على عدم الإضرار بل على كيفية تحسين البيئة وتنميتها".

"صفر مخلفات صلبة"

ويهدف مشروع البحر الأحمر نحو تحقيق "صفر مخلفات صلبة إلى المطامر" خلال مراحل التشييد والتشغيل. وقد قام المشروع بالالتزام بعقد لتجميع وفصل المخلفات لضمان تدويرها أو تحويلها إلى سماد أو رماد.

وقال رائد البسيط المدير التنفيذي للبيئة والاستدامة في شركة البحر الأحمر للتطوير "تعاقدنا مغ كبريات الشركات في المنطقة لإدارة والتخلص من النفايات بشكل بيئي واتباعاً لمعايير صارمة وإعادة التدوير لهذه النفايات مثل فصل النفايات الناتجة عن الأعمال الإنشائية وإعادة تدويرها لاستخدام مواد أولية للأعمال الإنشائية واستخدام المواد العضوية وإعادة تدويرها كسماد لاستخدامه في مشروع مشتل البحر الأحمر".

الشعب المرجانية البحر الأحمر
الشعب المرجانية البحر الأحمر

ويعد اتباع أفضل أنظمة المباني الخضراء عالمياً والتفوق على معاييرها البيئية والمستدامة عنصر بيئي آخر ينتهجه مشروع البحر الأحمر.

فلتخفيف وطأة عملية الإنشاءات على بيئة المشروع سيتم تشييد بعض المباني خارج الموقع ومن ثم نقل المكونات إلى الموقع وتجميعها هناك.

طاقات متجددة

ومن بين الإجراءات الأخرى على هذا الصعيد الانتباه إلى المحتوى الكربوني لمواد البناء وتوريد المواد الخضراء.

وقال عصمت أبو الحمايل، مدير مشاريع البناء في شركة البحر الأحمر للتطوير "الخرسانة الخضراء هي عبارة عن خرسانة عادية وفيها بديل للإسمنت بحوالي 10% مما يقلل من الانبعاثات الكربونية المستخدمة في إنتاج الإسمنت".

ويطمح مشروع البحر الأحمر لتقديم تجربة فريدة وأصلية. لذا كان لزاما أن يتم تطويره بشكل يوائم ويحتضن البيئة الطبيعية للموقع. فالهدف ليس استغلال الموقع بل الحفاظ عليه وتعزيزها وهو ما سيصب في نهاية المطاف بمصلحة البيئة والزائر.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة